قانون سانت ليغو وليد المشوه

اخبار العراق:

كامل الصافي الموسوي

القابضون على السلطة هم المتحكمون في التشريعات الانتخابية، يسطروها على وفق مقاساتهم بغية احتلال المقاعد التمثيلية مع ديمومة البقاء فيها.

وهذا ما هو مطبق فعلاً لدينا منذ 2005 الى يومنا هذا، وهذا ما يفسر تحديث التشريعات الانتخابية في كل دورة انتخابية سواء كانت لأنتخابات مجلس النواب ام لأنتخابات مجالس المحافظات.

ومعلوم إن العراق ينفرد في تغيير القوانين الانتخابية أو تعديلها مع كل دورة انتخابية خلافاً لقوانين الدنيا المناظرة لذلك، فمن القائمة المغلقة الى القائمة المفتوحة مروراً بطريقة هوندت الى سانت ليغو الأصلي ثم المشوّه، فضلاً على العديد من النصوص التشريعية ذات الصلة المحكوم بعدم دستوريتها من قبل المحكمة الاتحادية العليا، تلك التشريعات التي انعكست آثارها سلباً على المواطن العراقي في عيشه وحريته وحقوقه، بسبب التجليس في المقاعد التمثيلية، لأشخاص ساهموا بشكل فاعل في الوصول الى الأوضاع التي نحن فيها.

وآخرها تعديل قانون سانت ليغو المشوة 1،9 وذلك لتدوير نفس الوجوة والأحزاب وعدم السماح للمستقلين للوصول للمجالس مهما كان الثمن، المطلوب من الاعلامين والنشطاء المدنيين والمثقفين والنقابات وغيرها بيان خطورة هذا القانون الذي سيؤول الى مقاطعة الانتخابات.

635 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments