قبضة القانون تشتد .. وقوات خاصة تسيطر على 14 منفذاً حدودياً

أخبار العراق: أعلن الجيش العراقي، السبت، 25 تموز 2020، تولي قواته إدارة جميع المنافذ البرية والبحرية للبلاد، باستثناء منافذ إقليم الشمال، بهدف منع الفساد والتجاوزات فيها.

وقالت قيادة العمليات المشتركة في بيان تابعته “أخبار العراق”، إنها “خصصت قوات أمنية لجميع المنافذ الحدودية بالبلاد، لإدارتها وإنفاذ القانون فيها ومكافحة التجاوزات وظواهر الفساد وإهدار المال العام”.

وأشارت إلى أنه “تم تحديد مسؤولية الحماية للمنافذ كافة على قطعات الجيش العراقي، وهي المنافذ البحرية (أم قصر الشمالي، أم قصر الجنوبي، أم قصر الأوسط، خور الزبير)، والمنافذ البرية (الشلامجة، بدرة، المنذرية، سفوان، القائم، طريبيل، الشيب، زرباطية، أبو فلوس، عرعر)”.

ويأتي هذا بعد إعلان رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الأسبوع الماضي أنه لن يتهاون في سرقة المال العام، وتصميمه على ضبط المنافذ الحدودية، التي يعتبرها العديد من العراقيين مزارب للهدر والفساد والتهريب، بدأ في التوسع.

وكان الكاظمي قد شدد أيضا على أنه لن يسمح بسرقة المال العام في المنافذ الحدودية. وأضاف متحدثاً من منفذ مندلي الحدودي أن “مرحلة إعادة النظام والقانون بدأت ولن نسمح بسرقة المال العام في المنافذ”.

وقال الكاظمي، إن “هناك هدرا كبيرا يقدر بمليارات الدولارات، نتيجة عدم سيطرة الدولة على المنافذ الحدودية البرية والبحرية، جراء وجود جماعات خارجة عن القانون تحاول السيطرة على الأموال”.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

372 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments