قوى سياسية تعترف بانجاز جديد للكاظمي.. اتفاق مفيد مع الاقليم

أخبار العراق: عد تحالف الفتح، السبت، زيارة الكاظمي الى الاقليم الفرصة الاخيرة لتسليم الاقليم وارداته من النفط الى المركز، مبينا ان خلاف الامر يحرم كردستان من تمرير حصتها بموازنة2021.

وقال النائب عن الفتح محمد كريم في تصريح صحفي، انه تم الاتفاق خلال زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي على تسليم الاموال التي بذمة الاقليم من صادرات النفط وواردات المنافذ الى المركز مقابل تسليمه حصصه في الموازنة.

واضاف ان هذه  الاتفاقية  تعد الفرصة الاخيرة لإنقاذ نفسة وحفظ حقوق موظفيه، مشيرا الى انه في حالا رفض الاقليم تسليم ما بذمته لن تكون له اي  حصة في موازنة 2021 وستستقطع جميع الاموال.

وأفاد مصدر مطلع، الخميس 10 ايلول 2020، بأن رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ورئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني توصلا إلى العديد من التفاهمات حول الملفات العالقة.

ونقلت شبكة رووداو الإعلامية الكردية وتابعتها اخبار العراق، عن المصدر قوله، إن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، ورئيس حكومة إقليم كردستان مسرور بارزاني، توصلا إلى تفاهمات حول الملفات العالقة بين بغداد وأربيل، ولاسيما في ملفات النفط والطاقة والموازنة والمنافذ الحدودية، مشيراً إلى تبقي عدد من المسائل البسيطة، تم تحويلها إلى اللجان المختصة لمتابعتها.

ووصل رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الخميس 10 ايلول 2020، إلى أربيل في أول زيارة له الى اقليم كردستان.

وقال المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان ورد لـ اخبار العراق، ان الكاظمي وصل إلى أربيل مع وفد حكومي وسيناقش خلال الزيارة مع الاقليم القضايا الثنائية بين بغداد وحكومة الإقليم، وبحث آخر المستجدات بين الطرفين، ومبيناً، ان الكاظمي سيزور محافظة السليمانية، الجمعة 11 ايلول 2020، للقاء مسؤولين حكوميين وحزبيين فيها.

واكد المصدر على ان رئيس الوزراء سوف يضع سلطات الإقليم امام المسؤولية المشتركة للتحديات التي تواجهها البلاد، كدولة واحدة، لها قرار واحد، واجندة واحدة، وسلطة مركزية واحدة.

وطيلة الحقب السابقة مثّلث ملفات مثل النفط والمنافذ الحدودية ورواتب موظفي الإقليم، تحديات في العلاقة بين المركز والاقليم.

وبحسب المصادر ذاتها، فانها المرة الأولى وبفضل رؤية الكاظمي، تندفع أربيل الى ملفات الايرادات النفطية وغير النفطية، وايرادات المنافذ الحدودية، وفق رؤية مشتركة تتعزز فيها السلطة الاتحادية كمظلة يحتمي تحتها الجميع.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

346 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments