قيادي شيوعي يتحدث عن ضرورة انسحاب الحزب من تحالف سائرون: لقد لُدغنا مرتين .. ألا يكفي

اخبار العراق:

القيادي السابق في الحزب الشيوعي حسان عاكف:

لُدِغنا مَرتين…

فهل من مصلحة بالبقاء في سائرون بعد تصويت حلفائنا على سرقة أصوات الناخبين؟

في افتتاحيتها، الخميس 25 تموز، تناولت طريق الشعب التعديل (التشويه)، الذي اجراه البرلمان على قانون سانت ليغو ووصفته عن حق بانه تعديل اقصائي، يعكس إصرار الكتل المتنفذة على مواصلة التفرد بالقرار واحتكاره، وتضييق قاعدة المشاركة الوطنية في إدارة السلطات المحلية.

وأعادت الافتتاحية الذكير بحقائق باتت بديهيات، من قبيل إن غياب القانون العادل، وعدم توفر الشروط الاخرى المطلوبة من ضمنها مفوضية مستقلة نزيهة غير منحازة وبعيدة عن المحاصصة، هو عامل آخر في تكريس نظام المحاصصة والهيمنة والاقصاء، وادامة سلطة الوجوه المتنفذة ذاتها، و سيضعف التمثيل الحقيقي للمواطنين، ويحصر ادارة الدولة بإرادة اشخاص يعدون على اصابع اليد، ويعطل الدور الرقابي على الجهات التنفيذية، ومساءلة ومحاسبة المقصرين والمتورطين في الفساد المالي و الإداري، فهو باختصار مسعى جديد لإعادة الفاشلين الى مواقعهم التي اهتزت كثيرا.

واختتمت الجريدة اشارتها لموقف الحزب بالاقرار ان حلفاءنا “المقصود بهم هنا حلفاؤنا في سائرون من الاخوة النواب في التيار الصدري” صوتوا لصيغة (سانت ليغو 1.9)، بالرغم من المعارضة السياسية والشعبية الواسعة لها واتساع دائرة الرفض لتشمل مواقف معلنة من جانب منظمات المجتمع المدني، واوساط شعبية واسعة مهاجمة التعديل الذي يريد “سرقة أصوات الناخبين”.

ما حصل في الايام الاخيرة يعود بنا الى حادث مشابه تماما خذل فيه نواب التيار الصدري في نهاية الدورة البرلمانية السابقة حلفاء التيار في التظاهرات والحراك الجماهيري، حين تخلوا عن شعار رئيسي للحراك ومرروا صفقة تشكيل مفوضية الانتخابات الحالية، التي اشارت افتتاحية الجريدة الى عدم استقلاليتها وعدم نزاهتها، في مساومة كرست المحاصصة الحزبية والطائفية داخل المفوضية، مقابل منحهم ممثلا فيها.

هنا يطرح نفسه سؤال حارق جارح: هل مازال هناك من مسوغ لاستمرار وجود حزبنا الشيوعي العراقي في تحالف سائرون، اذا كانت هذه هي مواقف حلفائه، الذين يتحكمون بسياسات هذا التحالف وقراراته، أم كُتب علينا إنتظار اللدغة الثالثة.

وكالات

622 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments