كتل سياسية تسعى لإقالة الحلبوسي: فشل في إدارة البرلمان واستجواب عبدالمهدي

اخبار العراق: كشفت اوساط سياسية عن توجه لدى بعض أعضاء مجلس النواب لإقالة رئيس البرلمان محمد الحلبوسي من منصبه، معتبرين أن الحلبوسي “فشل” في إدارة جلسات البرلمان واستجواب رئيس مجلس الوزراء السابق عادل عبدالمهدي.

وقال النائب عن تحالف سائرون رياض المسعودي، إن “هناك توجها لدى بعض أعضاء مجلس النواب لتغيير رئاسة المجلس وإقالته من منصبه”، مؤكدا أن “هذا الإجراء قانوني ودستوري، فكما تم اختيار الحلبوسي لرئاسة البرلمان يمكن إقالته وفق الدستور”.

واعتبرت آراء  أن “هناك اعتراضا من بعض النواب على الاداء غير الناجح للحلبوسي في ادارة الجلسات”، مشيرة إلى “فشله باستضافة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي وتقديم بعض القوانين المهمة وعرضها على البرلمان”.

ويرى مراقبون أن “كثرة المشاكل في عدم تقديم الكثير من القوانين المعطلة، يتحملها رئيس مجلس النواب وحده، لأنه الوحيد الذي يتحكم بوضع القوانين و على الكتل السعي الحثيث لإكمال مشروع الاصلاح والذي بدأ بتغيير رئيس الوزراء ويجب أن يستمر ليشمل رئيس مجلس النواب كونه من المطالب المهمة للشعب العراق.

واكد خبراء قانون على ان “إقالة رئيس البرلمان تستوجب طلبا مقدما من 65 نائبا يطلبون استجوابه ومن ثم يكون الاستجواب بإدارة الجلسات، أو مباشرا بحيث يطلب الأعضاء من مجلس النواب التصويت على إقالة الحلبوسي إذا حصل التصويت النصف +1”.

واطلق محتجون في ساحات التظاهر شعارات ضد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي مطالبين باقالته بشكل فوري من منصبه، فيما وصفوه بـ “عراب الصفقات الفاسدة”.

وسبق أن حملت الكتل الساسية، مع انطلاق التظاهرات في تشرين الثاني من العام الماضي 2019، رئاسة مجلس النواب مسؤولية تأخير استجواب رئيس الحكومة السابق عادل عبدالمهدي، وقالت حينها “اذا استمر الحلبوسي – رئيس البرلمان – بالمماطلة سنتوجه لاقالته بالطرق القانونية”.

549 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments