الأحزاب الكردية تنأى بنفسها عن الضغط على محمد علاوي بعد الانباء عن تمسكها بالخارجية.. ضغوط قد تجبره على الاستقالة

اخبار العراق: رجح المستشار الاعلامي لرئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، كفاح محمود، الثلاثاء، 4 شباط 2020، اعتذار محمد توفيق علاوي، عن التكليف لسبب لا يتعلق برفضه من قبل المتظاهرين.

وقال: ‏تأكدوا اذا ما انسحب علاوي من ترشيحه لتشكيل الحكومة، لن يكون السبب المتظاهرين، بل ضغوط الاحزاب على حصصها في الوزارات والمناصب وبازارها.
وكلف رئيس الجمهورية برهم صالح، السبت 1 شباط 2020، محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة المؤقتة خلفاً للمستقيل عادل عبد المهدي.
وكشفت مصادر، الثلاثاء 4 شباط 2020، عن تقديم الحزب الديمقراطي الكردستاني ثلاثة اسماء وزارية للرئيس المكلف محمد علاوي شرط ان يكون أحدها وزيرا للخارجية.
وقالت مصادر مطلعة، ان الحزب اشترط موافقته على حكومة علاوي بقبول رئيس الوزراء على شروطه، والتي من ضمنها الاسماء الوزارية المقترحة.
وسربت المصادر، ان موقف القوى السنية التي تصر على الاحتفاظ بحصتها الوزارية وتقديم اسماء مرشحيها وقد فشلت الجولة الاولى للمفاوضات بين الطرفين، ما يعد تحديا اخر امام حكومة علاوي.
وفي تفاصيل المشاورات فان الحوارات بين القوى السنية ومحمد علاوي شهدت انسحاب محمد الحلبوسي من الجلسة وبقاء الكربولي الذي فقد اعصابه وبدأ شتم المتظاهرين بعد ان هدده علاوي بمكاشفة المتظاهرين بالضغوط التي يتعرض لها وعجز الكربولي من اقناع علاوي بالعرض الذي قدمه والمتضمن تقديم قائمة بمائة اسم مرشح سني يتم الاختيار منهم وزراء المكون والا فان القوى السنية ستقف بالضد من تمرير كابينته الوزارية.
وتفيد مصادر: أن رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي، أمام ضغوط كبيرة تمارس عليه من قبل الكتل السياسية، والتي من المفترض ان تتنازل هي الاخرى عن استحقاقاتها الوزارية دعما للحكومة المؤقتة، وتنفيذا لمطالب المتظاهرين.
وكالات_ صحف عربية
391 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments