لوبي شبل الزيدي ينقض على الحشد الشعبي

اخبار العراق: كتب احمد حسن .. بداية هذا الحراك منذُ إنفكاك فرقة العباس القتالية عن وزارةِ الدفاع والتحاقها بهيئةِ الحشد ودور الزيدي المُعادي لشخصِ الشهيد القائد أبو مهدي المهندس وهذا ليس سراً فالمتابع لوسائلِ الإعلام يتذكرُ كم هاجم بها الزيّدي الهيئة في ذلك الوقت.

حتى أنّ العبادي نفسه وعدَ الزيّدي بتولي منصب الشهيد المهندس في حالِ تمكنُه من إزاحتِه ولكن قوة حضور الشهيد أفشلت مساعي الزيّدي.

بعد حادثة قصف مطار العتبة الحسينية المدني وقصف مقرات للجيشِ العراقي أدركتْ إدارة العتبات أنّ البقاءَ مع الهيئةِ بهذهِ السياسة يعني أن المواجهة قادمة مع أمريكا لا محالة,
وخصوصاً بعد معرفتهم بجديةِ ترامب في تصفيةِ خصومه و إغتيّال القادة في المطار شكّل ذلك رعباً حقيقياً لهم.

فنفذوا خطة من مرحلتين.

المرحلة الأولى: ترويض الحشد

لا يكونُ الترويضُ ومنعُ أي اصطدام او أي تهديد على المصالحِ الأمريكية مالم يتمُ تغيير قيادة الحشد الشعبي وإستلام منصب الشهيد القائد لشخصية هادئة لا ترفضها الولايات المُتحدة,

– فالقائد أبو فدك المحمداوي عليه فيتو أمريكي صارم بعد معرفتنا أنّه قاد مئات العمليات العسكرية ضد الوجود الأمريكي سابقاً-

وكذلك إدارة ُبعض المُديريات و هكذا يكون شكل ومضمون الحشد الجديد أقل صداماً مع المصالحِ الأمريكية ويبتعدُ جداً عن الفصائلِ التي تتوعدُ الوجود الأمريكي.

المرحلة الثانية: تقسيمُ الحشد وكشف غطاءه

هذه المرحلة تكونُ بعد فشل المرحلة الأولى عبر الإنفصالِ عن الحشدِ وإستِخدام النفوذ الديني العميق لسحبِ ألوية أخرى و حثّها على الإنشقاقِ.

وبهذه الحالة أيضاً سيكونُ الجزء المُنشق بعيداً عن غضبِ ترامب نتيجة أي عملية إنتقامية من الوجود الأمريكي في العراقِ كما حصل في حادثةِ المطارِ المدنيِ.

وهذا لا يعني بالضرورةِ إتصال أمريكي مع ألويةِ العتبات وإنما قرائتهم الخاصة القاصرة وعدم إستعدادهم للمجازفةِ مع أمريكا جعلهم يتوصلون لهذه النتيجةِ البائسة.

والأمرُ لا يتوقفُ على الخوفِ من العقوباتِ الأمريكيةِ فهو أيضاً مرتبطٌ بـ الأيرانوفوبيا فهذهِ الألوية تشعرُ بإنّ الحشدَ الذي تشكلَ بفتوى مرجعهم قد أصبحَ إيرانياً و هم أحقُ الناسُ به من الفصائلِ و الألويةِ و الشخصياتِ الاخرى العميّلة والتي يصفها السيد الصافي بالذَنَبِ.

467 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments