ما غاية التغريدة التي دعا اليها مقتدى الصدر؟

اخبار العراق: رصد المحرر.. مقتدى الصدر انسحب يوم ٢٤ / ١ حتى يُنهي المظاهرات بتوافق مع الاحزاب لكنه انصدم بثلاث:

اولاً: عدم انسحاب جميع اتباعه وهذه ضربة للتيار الصدري وله خصوصاً

ثانياً: التحشيد والتظاهر الكبير الذي حدث رداً عليه وكشف ادعاء من يقول الثقل للتيار الصدري.

ثالثاً: استمرار دعم المرجعية للمتظاهرين بل وادانت محاولة فض الاعتصامات.

فتبين ان لا تأثير له اطلاقاً ولا قوة، ثم ان دعوة محاصرة الخضراء هي فكرة دكتور علاء الركابي، وخوفاً من ان تنجح وتطيح بهم جميعاً، اضافة ان مقتدى الصدر يخشى ويغضب من ان ينجح غيره فاراد بذلك:

اولاً: محاولة ركوب الموجة من جديد لمحاولة تسييسها مرة اخرى.

ثانياً: استباق فكرة د. علاء والقضاء عليها حتى لا تطيح بالنطام ومكاسبه.

383 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments