ما قصة “الدولار الليبي” الذي يثير بلبلة في العراق

أخبار العراق: تتواصل حالة الارتباك في السوق العراقية لليوم الثاني على التوالي، جراء انتشار شائعة عن دخول مبالغ كبيرة من الدولار الأميركي المسروق من البنوك والمصارف الليبية.

ورغم نفي البنك المركزي العراقي في بيان رسمي ذلك الأمر داعيا إلى عدم الاستماع للشائعات، إلا أن مكاتب الصرافة والشركات المالية للتحويل وتجارا على حد سواء يؤكدون أن الموضوع مقلق، وبعضهم يتجنب قبول عملة الدولار إلا وعليها ختم البنك المركزي العراقي أو أحد البنوك العراقية المعروفة والمعتمدة في البلاد.

وأصدر البنك المركزي العراقي، الاثنين 27 تموز 2020، بياناً بشأن ما يتداول حول الدولار الليبي. وقال البنك في بيان إنه يراقب ما يدور في وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي من أخبار بشأن التعامل مع ما يعرف بـ(عملة الدولار الليبي)، وهنا نود أن نوضح أنه لا وجود لمثل هكذا عملة، وأن إجراءات التحقق من عدم وجودها قد تمت بتبادل المعلومات مع الأجهزة المعنية في داخل العراق وخارجه.

وكان مضاربون في سوق العملة ظهروا في الأسابيع الماضية عبر منصات التواصل الاجتماعي وهم يعلنون عن رغبتهم في بيع 10 آلاف دولار ليبي، يقال إنها من أرصدة بنوك ليبية مجمدة، بمبلغ 6 آلاف دولار أميركي.

ونوه البنك المركزي بأن أي جهة أو شركة تدّعي بيعها هذه العملة من خلال الترويج عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي وإيهام الجمهور بوجود دولار أميركي يعود إلى البنك المركزي الليبي، هي غير مرخصة من هذا البنك، ونحذر من عمليات احتيال ونصب قد يمارسها ضعاف النفوس في هذا المجال.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

777 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in سياسة, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments