ما قصة قصر “صالح” في جنيف.. وكم سعر المنصب في وزارة الخارجية؟

أخبار العراق: ملفات الفساد في وزارة الخارجية متجذرة ومتراكمة، وفق رؤية ممنهجة، وخاصة العقارات والأعداد الكبيرة للموظفين في السفارات، وبيع وشراء المناصب وتعيين السفراء وفق المحسوبية.

في ذات السياق كشفت مصادر مطلعة، الاربعاء 26 اب 2020، عن اهم ملف فساد في وزارة الخارجية هو بيع مواقع الموظفين خارج البلاد حيث تصل الى نحو (مائة الف دولار) للموقع الواحد ويزيد في موقع الدول دائمة العضوية.

وقالت المصادر في حديث لـ اخبار العراق، ان المشكلة في تلك التنقلات لم تراعي المصالح العليا للبلاد وابعاد الكفاءات الوطنية ويتم استدعاء الموظفين دافعي الرشاوي وإصدار الكتب بشكل فردي حتى لا تصبح ضجة ولا يخرج للأعلام والراي العام.

واضافت، ان من ابرز ملفات الفساد في الخارجية هي لوكيل الوزارة الحالي، مؤيد صالح، عندما كان سفيرا في جنيف، ومبينةً، ان صالح كان يسكن في منزل تبلغ مساحته (5000) متر مربع ويتبادل على خدمته جيش جرار من المنظفين والطباخين يكلفون الحكومة العراقية عشرات الالاف من الدولارات شهرياً.

وبينت المصادر ان قصر صالح في جنيف تجري له الصيانة سنوياً بمبالغ طائلة ولم يدخل هذا الدار الكبير اي موظف ولم يستقبل اي وفد رسمي، والذي يعتبر من أجمل الدور الموجودة في جنيف، ولم تقام فيه اي دعوة عمل سواء لممثلي الدول او الوفود الرسمية، ولا يزال يتحكم به ومثله عشرات الاملاك العراقية الوكيل مؤيد صالح.

وتابعت المصادر، ان الوزارة تصرف اموال طائلة ضخمة على تلك العقارات في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي يواجه البلاد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

482 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments