مباراة الديوانية والشرطة تعج بالأحداث المؤسفة.. اعتداء بالسكاكين واحتفال غريب وحالة طرد

أخبار العراق:شهدت مباراة فريقي الشرطة والديوانية بالدوري العراقي الممتاز، إثارة كبيرة، جاءت بعد حرب التصريحات التي سبقت المباراة، وبالتحديد من رئيس نادي الديوانية حسين العنكوشي، في احداث اعتبرها ناشطون بالعنف المجتمعي.

وتعرض لاعبو الديوانية للاعتداء والهجوم بالسكاكين من قبل بعض جماهير الشرطة عند بوابة ملعب الشعب الدولي، فيما تداولت صور على مواقع التواصل الاجتماعي للاعبي نادي الديوانية وهم يرتدون الزي العسكري ويحملون شعار جيش العنكوشي.

وشن العنكوشي رئيس نادي الديوانية، الناشط في الدوري العراقي الممتاز، هجوماً نارياً على جمهور نادي الشرطة، بعد اعتداء بعضهم على لاعبيه عند بوابة ملعب الشعب الدولي، قبل ساعة من انطلاق المباراة المرتقبة بين الفريقين، ضمن مباريات الأسبوع الـ24 من الدوري المحلي، واصفهم بالارهابيين.

وقال العنكوشي إنه لن يرحم المعتدين على لاعبي فريقه، وسيمارس كل الطرق لمحاسبتهم، مشدداً على ضرورة تلقين هذا النفر الضال درساً عسيراً، على حدِّ تعبيره.

وقال حسين الخرساني الناطق باسم نادي الشرطة إن العنكوشي اليوم فاجأنا حقاً بالخيال السينمائي، في تصوير مشاهد لا أساس لها على أرض الواقع، عندما تحدث عن حادثة تهديده بالسلاح من قبل حماية رئيس نادي الشرطة مؤكدا عدم صحة دعواه ويشهد بذلك إياد بنيان رئيس الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم، ومحمد فرحان أمين السر، ولكن على ما يبدو أن الهزيمة بالخمسة جعلت رئيس نادي الديوانية يختلق أشياءً لا وجود لها.

وقررت لجنة الانضباط في الهيئة التطبيعية للاتحاد العراقي لكرة القدم، معاقبة رئيس نادي الديوانية بالإيقاف لـ6 مباريات، مع دفع غرامة مالية مقدارها عشرة ملايين دينار عراقي، وذلك وفقاً للمادة الـ58 من لوائح اللجنة، وتنفذ العقوبة من الجولة الـ25 (أي من الأسبوع المقبل)، وتشمل عدم الدخول إلى غرف تبديل الملابس وميدان الملعب وأرجائه بصورة عامة.

وطالب العنكوشي، الثلاثاء 16 اذار 2021، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بالتدخل بعد أحداث مباراة الشرطة والديوانية.

وقال العنكوشي في رسالة موجهة إلى الصدر نلتمسك رجاءاً ان تتدخل لوقف هذه المهزلة التي تعرض لها فريقنا وخاصة الاعتداء السافر الذي تعرض له الكادر التدريبي البرازيلي والمحترفين من دول الارجنتين وصربيا والبوسنه والكونغو وامام انظار الجميع.

وأشعل لاعبو الشرطة المباراة، بالاحتفال برفع سيارة للعب الأطفال، ومع الإشارة بحركة قيادة المركبة، في تلميح إلى مكافأة العنكوشي التي وعد لاعبيه بها، في حال تحقيق الفوز على حساب القيثارة.

وشهدت المباراة طرد لاعب الشرطة حسن عاشور، بعد استبداله بالشوط الثاني، بسبب إشارته الاستفزازية لرئيس نادي الديوانية، من خلال وضع إصبعه على فمه، في إشارة لعلامة الصمت.

وطالب فريق الديوانية بانسحاب لاعبيه من المباراة، بسبب الحركات الاستفزازية من لاعبي الفريق المنافس، أثناء الاحتفال بتسجيل الأهداف، وهو الأمر الذي رفضه كابتن فريق الديوانية مصطفى ناظم، في لفتة مميزة من النجم الدولي السابق.

وحسم فريق الشرطة المباراة على حساب الديوانية بخماسية نظيفة، في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم الإثنين على ملعب الشعب الدولي، ضمن مباريات الجولة الرابعة والعشرين لدوري الكرة العراقي الممتاز.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

117 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments