متظاهرون يطلقون شعارات مثيرة واستفزازية ضد برهم صالح والحلبوسي

اخبار العراق: منذ بداية الحراك الشعبي في تشرين الاول 2019، والمتظاهرون في المدن الوسطى والجنوبية يصبون جام غضبهم على سياسيي المكون الشيعي، ويحملوهم الوزر الكامل على ما اصابهم من جور وظلم.

لم يكن احد في ذلك الوقت يتطرق الى شركاء العملية السياسية من السنة والاكراد وهم لهم وزاراتهم ونوابهم ودرجاتهم الخاصة، اذن هم شركاء في المغانم، فمن باب المنطق وتقاسم المنفعة وتحمل المسؤولية ان يكونوا مسؤولين بالشراكة عما يحدث منذ 2003.

كان المتظاهرين يرون امامهم المنصب التنفيذي ويعلقون براسه كل ما يعانوه، فرأيناهم ينادون برحيل رئيس الوزراء ولم ينادي احد برحيل رئيس البرلمان او الجمهورية في ذلك الوقت كون الاول تشريعي والثاني تشريفي، بالاضافة الى ان الاثنين نجحا بطريقة ماكرة في الالتفاف على الهجمة عليهم بطريقة مشاركة الحزن والتباكي على الجرحى ورثي الشهداء.

وبعد ان راى المتظاهرين خاصة والعراقيين عامة ما آلت اليه الامور بعد اعادة العجلة الى الوراء ودفع العراق باتجاه نقطة الانهيار بسبب المصالح الضيقة للحلبوسي ومحوره، وبسبب سياسة لي الاذرع التي بات متمرسا فيها برهم صالح، انتفض المتظاهرون بكل قوتهم باتجاه رفض استمرار الاثنين في مناصبهم بل وطبع المتظاهرين لافتات عبروا فيها عن استنكارهم لما وجدوه فيهما من حب للكرسي واستئثار للسلطة.

ورددوا هتافا سيظل في اذهان المتظاهرين واهلهم يردد لفترة طويلة:

هذا الخبر من التحرير .. ثوار تذيعه
نرفض كل احزاب الجور .. مو بس الشيعة
حلبوسي وبرهم برة
كشفتكم هاي الثورة
واحد واحد لتأمنون
نعرفكم كلكم .. الا نطلعكم

يا كربولي شبيك تصيح .. وشعندك خايف
انته وربعك متمثلون .. باقي الطوائف
سنة وشيعة والاكراد
ملتمة بحبك بغداد
فرزناكم متضيعون
نعرفكم كلكم .. الا نطلعكم

هنا نضع بعضا من اراء المواطنين بخصوص هذه الانتفاضة ضد عصبة الفاسدين هذه، على فيسبوك:

Um Ali: الله يحفظهم وينطيهم ع كد الصبر والبرد الي تحملو اخواني منصوريين بأذن الله

احمد جاسم الطائي: هل أحترقت محافظات الوسط والجنوب منذ خمسة أشهر وعطلت الدوام وقدمت الضحايا ليأتي مسعود برزاني ويفرض شروطه لقبول أو رفض تشكيل الحكومة.

Dema hussen: #استقالة محمد الحلبوسي مطلب _الثوار

نصيف الزبيدي: اتمنى ممن يدعون الاصلاح وحب الوطن ان يعلنون عن الأسماء التي رفضت كابينة علاوي

حيدر محمد: هتاف لا يغني ولا يشبع، فمناطقهم آمنة

رضا محمد:  ارحل يا حلبوسي يا فاسد.

رصد المحرر

 

344 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments