متظاهرو واسط يجددون مطالبهم باستقالة المحافظ.. والناشطون: تصريحات رئيس الجمهورية باردة وخجولة!

أخبار العراق:عادت الاحتجاجات إلى مدينة الكوت مركز واسط جنوبي العراق، الأحد 14 شباط 2021، للمطالبة بإقالة الحكومة المحلية، ومحاسبة قتلة المتظاهرين، والإفراج عن الناشطين المعتقلين.

وتجمع المتظاهرون في ساحة التظاهرات الرئيسية في الكوت، مجددين مطالبتهم بإقالة محافظ واسط محمد جميل المياحي ونائبيه لفشلهم في إدارة المحافظة، وعجزهم عن حماية المتظاهرين من حملات الاعتقال والاستهداف والتهديد.

ودعا المتظاهرون إلى الإسراع في محاكمة الجهات والأشخاص المتورطين بقتل المتظاهرين، والإفراج الفوري عن الناشطين المعتقلين، منتقدين عدم إيفاء قيادة الشرطة بوعودها بخصوص إطلاق ناشطين بالتظاهرات جرى اعتقالهم الأسبوع الماضي.

وانتقل بعض المتظاهرين إلى شارع النسيج الحيوي وسط الكوت الذي يربط المدينة ببقية مناطق المحافظة، ملوحين باستمرار التصعيد السلمي ما لم تتم الاستجابة لجميع مطالبهم.

وقالت وسائل إعلام محلية إن ناشطين اثنين في تظاهرات الكوت، هما أحمد جمعة وفالح الموسوي، تعرضا لمحاولة اغتيال ليل السبت – الأحد حين كانا يستقلان سيارة وسط المدينة، موضحة أن محاولة الاغتيال كانت فاشلة ولم تتسبب بإصابة أي منهما.

وشدد رئيس الجمهورية برهم على ضرورة تهدئة الأوضاع، والعمل بجدية لتلبية أكبر قدر ممكن مما يطالب به المتظاهرون، والحرص على إعادة الاستقرار للكوت.

لكن ناشطي واسط انتقدوا تصريحات صالح واصفيها تصريحات باردة وخجولة كـ البيانات التي أصدرها مع ارتفاع وتيرة التظاهرات في إقليم العراق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

231 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments