مجاميع مقتدى المسعورة تقتل المتظاهرين في ساحة تظاهرات التحرير.. تخريب السلمية واتهام فصائل الحشد

اخبار العراق: أفادت مصادر ميدانية من ساحة الاحتجاجات في السنك والتحرير والخلاني في بغداد، السبت، أن المعارك الدامية واعمال القتل ضد المتظاهرين قامت بها جماعات منظمة من اتباع التيار الصدري، اخترقوا الاحتجاجات في هجوم وحشي ، بعدما ادركوا ان سلمية الاحتجاجات التي يدعو لها المتظاهرين، تشكل خطرا عليهم.

وأفاد شهود عيان، ان المجاميع المسعورة للتيار الصدري، قدمت على مركبات وبيدها الأسلحة النارية والآلات الحادة، كرد فعل على التظاهرات السلمية التي قام بها متظاهرون يدعمون الحشد الشعبي، الامر الذي دفع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الى الايعاز الى المجاميع المخربة التابعة له الى خلط الأوراق، والقيام بأعمال قتل وتخريب، وقنص المتظاهرين، لكي تتهم متظاهرون مؤيدون للحشد الشعبي بها، ولتخريب سلمية التظاهرات التي تؤرق مقتدى الصدر، الذي يدرك جيدا ان بقاءه مرتبط بالأزمات واعمال القتل والتخريب، وهو ما حدث في دورات عنف ممنهجة دورية يقوم بها التيار الصدري منذ العام 2003.

وأفاد مشارك في التظاهرات ومطلع على كواليسها ان الصدريين هم من قاموا بقتل المتظاهرين.

وتابع، كما دارت بين مجاميع مقتدى القادمة من مدينة الصدر بقيادة حجي نعمان الفريجي المحسوب على التيار الصدري والمسؤول عن بناية المطعم التركي وگراج السنك، وبين مجموعة عمار البغدادي وجاسم الحجي من اهالي الكفاح وهو صراع نفوذ للسيطرة على التظاهرات.

واكد على ان اتباع مقتدى يريدون يفرضون انفسهم كقيادات للتظاهرات بالتهديد والقتل، والفعاليات الشكلية فعملوا على انشاء منظمات تحت مسمى حقوق الانسان في النجف من اجل تسييس التظاهرات وابتلاعها وتصب بمصالح مقتدى وتياره الذي يهيمن على اهم المؤسسات بالدولة.

وكالات

604 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments