مدارس آيلة للسقوط تهدد حياة الطلاب في طوزخورماتو

اخبار العراق: قالت مصادر، ان مدرسة حسان بن ثابت الابتدائية و ثانوية الاندلس للبنات، في طوزخورماتو في محافظة صلاح الدين، تعرضت نتيجة تهالك البناء والظروف الجوية الى انهيار جزء من جدرانها اثناء الليل.

واضافت المصادر، ان الطلاب و الكادر التعليمي يواجهون خطر الانهيار الذي يهدد حياة اكثر من 1200 طالب وطالبة يوميا.

وفي الوقت الذي تعاني فيه مدارس العراق من انهيار في الأبنية وانتشار المدارس الطينية على رغم الأموال المرصودة لقطاع التربية، يظهر وزير التربية في كل الحقب الحكومية، مع طابوره الخاص على الضفة الاخرى من هذه المعاناة، في حالة من ترف المنصب، والتخصيصات المالية التي أنشأت حاجزا بينه وبين الواقع المؤلم لتلاميذ البلاد.

المتابع لتاريخ فساد بناء المدارس في العراق، يرصد كيف ان الملف ضاع بين وزارات التربية والاعمار والصناعة، لتضيع معه الآمال بان يغادر العراق الى الابد عصر المدارس الطينية رغم تخصيص الحكومة لموازنات خاصة من اجل ذلك، الا ان هذه الوزارات والتي يتولى مسؤولياتها وزراء يحسبون انفسهم على كتل وأحزاب طالما ادعت وقوفها الى جانب الفقراء وتغنت بشعارات محاربة الفساد، فرطت بتلك الموازنات، واطالت معاناة الالاف من الطلبة وعوائلهم ولم تستطع ان تكمل عدد متواضع لا يقارن بحجم المال المرصود لهذا المشروع.

ففي قضية المباني المدرسية او ما يعرف بمشروع رقم (1) والمتضمن هدم وإعادة بناء مدارس آيلة للسقوط ومدارس طينية وبناء مدارس جديدة في مختلف مناطق العراق، اوكلت هذه المهمة بتعاقدات رسمية الى شركات حكومية تابعة الى وزارة الصناعة والمعادن ووزارة الاعمار والإسكان، وأخرى خاصة، ولان الحكومة مسلوبة الإرادة، فإنها لا يمكن ان ترفع الصوت عاليا لان الشركات المنفذة مرتبطة بسياسيين متنفذين ومقاولات تابعة لأحزاب.

560 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments