مدير عام وعدد من مسؤولي تربية كركوك يتسببون بهدر المال العام عبر شراء مواد للمديرية

أخبار العراق:كشفت الهيئة عن صدور أوامر استقدامٍ وقبضٍ بحقّ عددٍ من المُتَّهمين في مديريَّة تربية مُحافظة كركوك، على خلفيَّة وجود شبهات فسادٍ بعمليَّات شراء موادّ للمُديريَّة، مُبيّنةً أنَّ من بين المُتَّهمين المدير العام السابق لتربية المُحافظة.

تعاني محافظة كركوك الغنية بالنفط التي يقطنها خليط قومي من التركمان والعرب والكرد، من تفشي الفساد في الدوائر الرسمية واهدار المال العام وضعف الوضع الاقتصادي وقلة التوظيف للشباب.

دائرة التحقيقات في الهيئة أشارت إلى أنَّ فريق عمل مكتب تحقيق كركوك الذي انتقل إلى مديريَّة تربية المُحافظة قام بضبط (3) مُستندات صرفٍ خاصَّةٍ بالمُشتريات لوجود شبهات فسادٍ فيها، مُوضحةً أنَّ تلك الشبهات تمثّلت بقيام لجانٍ مُختلفةٍ في المُديريَّة بشراء موادّ خلافاً للمُواصفات الفنيَّة المُعتمدة، ووجود مُغالاةٍ في الأسعار.

وأضافت الدائرة إنَّ السيّد قاضي التحقيق المُختصّ سبق أن أصدر أوامر استقدامٍ وقبضٍ وتحرٍّ وفق أحكام المادَّة (340) من قانون العقوبات بحقّ (23) شخصاً، من بينهم المُدير العامُّ السابق لتربية المُحافظة، ورؤساء وأعضاء لجان (تحديد المُواصفات، وتحليل العروض، والمشتريات، وجلب العروض، والصيانة)، مُؤكّدةً تنفيذ أمر القبض بحقّ ثلاثة مُتَّهمين، بينهم رئيسا لجنتي (الصيانة وجلب العروض).

وفي عمليَّةٍ ثانيةٍ، تمكَّن المكتب من ضبط المُهندس المُشرف على مشروع تطوير حدائق عامَّة في المحافظة وأحد المُقاولين؛ وذلك لقيامهما بوضع أسسٍ ودعاماتٍ؛ لتشييد محلاتٍ تجاريَّةٍ، وإنشاء مرآبٍ لوقوف السيَّارات ضمن الحدائق العامَّة خلافاً للضوابط والتعليمات الصادرة عن مديريَّة التخطيط العمرانيّ.

وتسبب الفساد وسوء الادارة من جانب الحكومة المحلية والمركزية الى ارتفاع معدل البطالة وازدياد الفقر.

ويعد الفساد إلى جانب التوترات الأمنية بسبب المناطق المتنازع عليها بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان، سببين رئيسين في فشل الحكومات المتعاقبة بتحسين أوضاع المحافظة، رغم الإيرادات المالية الكبيرة المتأتية من بيع النفط.

وفي وقت سابق انتقد رئيس الجبهة التركمانية العراقية أرشد الصالحي، تراجع مستوى الخدمات العامة في محافظة كركوك شمالي البلاد، معتبرا أن الفساد حولها إلى قرية.

وقال الصالحي، في بيان ورد لـ اخبار العراق خصصنا مبالغ ضخمة لإدارة المشاريع لمحافظة كركوك وإكمالها، لكن نسبة الإنجاز في جميع المشاريع ليست بالمستوى المطلوب مع حلول فصل الشتاء.

وأعلنت هيئة النزاهة الاتحاديَّة، الأحد 22 تشرين الثاني 2020، صدور حكم حضوري بالحبس المشدد لمدة سنتين بحق مسؤولين سابقين في محافظة كركوك، لإضرارهم بالمال العام.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

193 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments