توثق 27 شبكة اتجار بالبشر تعمل في العراق

اخبار العراق: كشف مرصد عراقي، الأحد، عن توثيق 27 شبكة اتجار بالبشر في بغداد وبقية المحافظات خلال خمسة أشهر.

وقال المرصد العراقي لضحايا الاتجار بالبشر في تقرير، الأحد: “وثقنا بين 1 فبراير/شباط الماضي و1 يوليو/تموز الجاري، وجود 27 شبكة اتجار بالبشر، و6 انتهاكات تتعلق بالاتجار أيضا في بغداد ومحافظات عراقية أخرى، التي تمارس تجارة الأعضاء البشرية واستدراج النساء للعمل ضمن شبكات الدعارة”.

وأوضح التقرير أنه “بحسب المعلومات التي حصل عليها المرصد عبر موثقيه المنتشرين في مختلف المحافظات العراقية، فإن معظم شبكات الاتجار بالأعضاء البشرية تتخذ من إقليم كردستان ملاذا آمنا في ممارسة جرائمها، من خلال استدراج الضحايا وسرقة أعضائهم”.

وتابع تقرير المرصد العراقي، “وثقنا وجود 7 شبكات أخرى تتخذ من محافظة السليمانية مقرا لها، وتستدرج الضحايا بواسطة سماسرة ينتشرون في محافظات عراقية مختلفة، ويديرون حسابات وصفحات وهمية على موقع فيسبوك”.

وتابع، “كما تعمل 9 شبكات أخرى مرتبطة ببعضها على استدراج المراهقين والمشردين داخل محافظات أربيل ودهوك وكركوك، لكي تنتزع منهم الأعضاء البشرية المطلوبة، وتبيع هذه العصابات تلك القطع من أعضاء الجسم بمبالغ طائلة”.

وأشار المرصد في تقريره إلى أنه “وثّق وجود 5 شبكات جريمة منظمة تمتهن الاتجار بالنساء، لا سيما الفتيات القاصرات في بغداد، وإرغامهن ممارسة البغاء”.

وزاد، “تقوم تلك الشبكات باستخدام أنماط حديثة عبر شبكة الإنترنت للإيقاع بالفتيات من خلال الاتصال بهن وتقديم وعود وهمية لهن بالزواج، بهدف توريطهن بسلوكيات جنسية”.

كما بين المرصد أنه “وثق 3 شبكات تدير مجموعات من الأطفال والنساء، وتستخدمهم في التسول في أزقة وشوارع محافظة كركوك، كما تعمل شبكتين أخريين في المجال ذاته، إحداهما في محافظة الديوانية والأخرى في بابل”.

ودعا المرصد في تقريره إلى “اعتبار جرائم الاتجار بالبشر -النساء والأطفال- من الجرائم المنظمة مشددة العقوبة، وليست جرائم فردية، وبالتالي تشديد العقوبات عبر نصوص واضحة تدين هذا النوع من الأعمال”.

وأقر البرلمان العراقي قانون مكافحة الاتجار بالبشر، في بداية عام 2012، والتي تصل إحدى عقوباته إلى حد الإعدام، كما استحدثت لجنة خاصة في وزارة الداخلية تحت اسم (اللجنة المركزية لمكافحة الاتجار بالبشر) تتولى مهمة تنفيذ القانون.

وكالات

626 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments