مستقبل نظامنا السياسي ورهانات الأزمة

اخبار العراق:

إياد الإمارة

قديماً قال لنا أهلنا ونحن من قرية في قضاء المُدينة شمال البصرة تزرع النخل وتتعبد الله بحبه: “إننا لن نجوع ونحن نتفيء ظلال النخلة بكل ما تحمل من خير”..

وحدثنا المرحوم دواي آل شناوة عن قصة شق اول طريق ترابي يؤدي إلى قريتنا ومجموعة القرى المحيطة بها، وكيف كان الفلاحون يتألمون لضربات “الكرين” التي تسقط نخيلهم لأجل هذا الطريق، قال دواي كانوا يصيحون “الله الله الله” كلما وقعت نخلة وكأنهم يريدون أن تقع بسلام..

الآن المُدينة عبارة عن أرض جرداء إلا ما رحم ربي لا نخل فيها ولا حياة إلا لأبراج النفط التي أشعلها نظامنا السياسي الجديد وأشعل فيها الموت بعد أن كانت تنبض بالحياة، هذه الصورة ليست في قضاء المُدينة فقط بل في كثير من أقضية العراق ونواحيه وقراه التي شملها إستكشاف النفط الجائر أو مقصلة التجريف التي حولت اراضي زراعية شاسعة إلى مجمعات سكنية عشوائية تعكس طريقة تفكير رجالات هذه الحقبة العشوائية.

وعن طريقة تفكير هؤلاء الرجال العشوائية سأتحدث قليلاً ونحن نواجه كغيرنا في هذه الأرض أزمة كبيرة تتغير فيها كل الحسابات وليس من المتوقع أن يبقى النفط الذي شيده هؤلاء الرجال بدلاً من النخيل وأشجار الكرم والرمان والمشمش يبقى مصدر رزق يفي رواتب جيوش الموظفين ومبالغ الإمتيازات التي يتمتع بها “الرجال”، إذا نحن في خطر حقيقي قد تتعذر فيه لقمة الخبر وكوز اللبن وكسوة الشتاء والصيف، ويصبح ليس بمقدور العراقيين السفر إلى ملاهي لبنان ودول آسيا الباقية من الإتحاد السوفيتي، ولا كيت ولا ولا..، قد يتعذر علينا قرص الأسبرين ولا وجود “لدواء العرب” في أرض البترول الجرداء، لا سيارات حديثة ولا بدل بألوان غريبة ولا مساحيق تجميل ولا أصباغ شعر باهظة الثمن تخفي شيب “المتصابين” الغارقين بعقاقير المنشطات الجنسية التي لا تنشط شيئاً، بلا صور ذات تقنية عالية لإنجازات كاذبة على صفحات التواصل الإجتماعي ولا صورني وانا ادري أو لا أدري..، بلا وبلا وبلا وكل البلاء.

طريقة تفكير رجالات هذه الحقبة العشوائية إضاعت البلاد والعباد والعالم على أعتاب مرحلة جديدة لم يحسنوا فيها الأداء بالمرة واكتفوا بحزم الإمتيازات وأسراب الحمايات ودور مؤثثة بطريقة “بدائية” جداً تعكس حداثة النعمة وبدائية هؤلاء الرجال غير المتحضرين برغم إعتقادهم أنهم اسياد هذه البلاد وشعبها “المعدان” ونسوا في غفلتهم المزمنة أيام “الگدية” بين مشاتل النخيل التي يطول الحديث عنها ويطول..

طريقة تفكير رجالات هذه الحقبة العشوائية لم تستطع أن تمتد إلى ما هو أبعد من مصالحهم الشخصية الآنية وهم لن يحققوها أبداً لأن السيل سيكون جارفاً ولن تصمد أمامه كل هذه المصالح بإمتيازات وبحمايات أو بدونها، سينهار كل شيء ولن تبقى هذه المصالح الشخصية كما لم تبق من قبل مصالح الوطن.

العراق سيُنهي مرحلة الصراع هذه ليدخل في مرحلة صراع آخر من نوع جديد لن تتغير فيها حال العراقيين ابداً.

275 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments