ملاحظات اولية على المنهاج الوزاري لحكومة الكاظمي

اخبار العراق:

محمد حسن الموسوي

المنهاج الوزاري وعند حديثه عن الانتخابات المبكرة لم يحدد سقفاً زمنياً دقيقاً.

كذلك لم يعالج الازمة المالية والاقتصادية التي نتجت عن انخفاض اسعار النفط بشكل جدي واكتفى بالوعود.

وتعمد استخدام عبارات انشائية ومطاطة من دون ان يمس اس المشاكل التي تعاني منها العملية السياسية ونعني بها المحاصصة.

فقرات المنهاج توحي أنَّه كُتب لمدة زمنية تزيد على العام وليس لحكومة انتقالية يُفترض ان عمرها لايتجاوز السنة الواحدة.

هنالك اكثر من ملاحظة تؤكد محاباة المنهاج الوزاري لفئة سياسية على حساب الاغلبية ودونك ما ورد في الفقرة الخاصة بربط كل من اجهزة المخابرات والامن الوطني ومكافحة الارهاب وهيئة الحشد بالقائد العام للقوات المسلحة بينما غفل وعن عمد عن ذكر البيشمرگة رغم انها يفترض جزء من المنظومة الدفاعية للقوات الامنية العراقية، الى غير ذلك من الامور التي يمكن التوصل اليها بقراءة ما بين السطور .

🔴 الموقف من تواجد القوات الاجنبية يكتنفه الغموض واكتفى بعموميات من قبيل الحديث عن التفاوض والسيادة والخ من العبارات الفضفاضة والتي هي تكرار لبرامج من سبقوه وكان الاولى به التصريح ان الموقف النهائي من تواجد القوات الاجنبية من القضايا التي يضطلع بها مجلس النواب القادم بإعتبارها قضية سيادية وكما اوصت بذلك المرجعية العليا في التعامل مع القضايا السيادية الخلافية.

.🔴 مرَّ المنهاج مرور الكرام على موضوع الفساد ولم يوضح الاليات التي سيعتمدها في مكافحة الفساد، كما انه لم يتطرق صراحة الى استرجاع الاموال المنهوبة من قبل الفاسدين او تلك التي بذمة الاقليم لصالح الحكومة المركزية

او محاكمة الفاسدين.

🔴 اهمل المنهاج الحديث عن اهم نقطة تواجه الحكومة المركزية والمتعلقة بالسياسة النفطية والكميات التي يصدرها الاقليم، كما انه لم يتطرق الى خضوع كل المنافذ البرية والحدوية الى سيطرة الحكومة الاتحادية بما في ذلك جباية الاموال والضرائب من المنافذ الحدوية بإعتبارها شأناً سيادياً ومن اختصاص الحكومة الاتحادية بالدرجة الاساس.

🔴 اخيراً كان الاولى اقتصار المنهاج على ثلاثة قضايا اساسية وهي تهيئة الاجواء لاجراء انتخابات مبكرة في غضون سنة واحدة. ومواجهة الازمة الاقتصادية بإجراءات عملية. و تحقيق العدالة بحق الاعتداءات التي شهدتها الاحتجاجات السلمية بدلاً من الخوض بقضايا شائكة تحتاج الى مدة زمنية تزيد على العام الواحد المفترض للحكومة القادمة.

305 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments