منصب في جلولاء يتسبب في اعتصام مفتوح للمطالبة بابعاده عن التدخلات السياسية

أخبار العراق: استنكرت عشائر ووجهاء وتربيو مدينة جلولاء بمحافظة ديالى، الثلاثاء 15 حزيران 2021، قيام وزارة التربية بالغاء تكليف مدير التربية احمد كريم القيسي، بعد نحو ستة اشهر على تكليفه من دون ان تبدي اسباباً منطقية.

وطالب اهالي ناحية جلولاء، الذين نظموا وقفة احتجاجية، كلاً من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ومحافظ ديالى بابعاد السلك التربوي عن التدخلات السياسية لاغراض انتخابية مكشوفة، مشيرين الى ان “مصلحة العملية التربوية فوق كل اعتبار”.

وقرر المشاركون تحويل وقفتهم الاحتجاجية للمطالبة بإلغاء مدير قسم التربية في ناحية جلولاء الى اعتصام شعبي مفتوح.

ويقول احد منظمي التظاهرات ان “خيام الاعتصام لن ترفع الا بالاستجابة لمطالب المتظاهرين واعادة مدير التربية الى منصبه”.

وكشف اهالي المدينة عن ان امر الالغاء سياسي، بالدرجة الاولى، مشيرين الى ان “تربية جلولاء دائرة جديدة تم استحداثها مؤخراً واسندت الى القيسي، الذي ابدى كفاءة مميزة في ادارة شؤون المؤسسات التعليمية في المدينة، لاسيما ما يتعلق بمعاملات التعاقد مع المحاضرين”.

وبحسب مصدر محلي مطلع، فان تعيين احمد كريم القيسي كان مفاجأة كبيرة لحزب سياسي سني نافذ، مشيراً الى ان احد نواب جلولاء الذي ينتمي الى ذات الحزب ذهب الى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي ووزير التربية، لانهاء تكليف القيسي.

ووعد رئيس البرلمان محمد الحلبوسي النائب بتغيير احمد القيسي خلال فترة امدها شهرين او ثلاثة شهور، وفعلا تم الأمر، كما اراد النائب الذي يعول على المؤسسة التعليمية في المدينة، سيما ان اغلب المعلمين سيكونون موظفو اقتراع في العملية الانتخابية التي ستجري في العاشر من تشرين الاول المقبل. وفقا للمصدر.

واشتدت النزاعات السياسية والانتخابية بين كتلة  تقدم برئاسة محمد الحلبوسي وتحالف العزم في ديالى وصلاح الدين وعموم المحافظات السنية وامتد الصراع الى سباق للهيمنة على الدوائر الخدمية والحكومية وسط اعتراضات وغضب شعبي واسع.

وتظاهر المئات من العشائر والاكاديميين والمثقفين، الثلاثاء 15 حزيران 2021، امام مبنى قسم تربية جلولاء ونصبوا خيام اعتصام احتجاجا على قرارسياسي بحت بإعفاء مدير تربية جلولاء (احمد كريم فليح) واستبداله بمديرة اخرى تابعة لجهة سياسية .

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

106 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments