مواطنون يتساءلون: متى تنتهي النزعة الاستبدادية عند الشرطي ورجل الامن العراقي؟

‏اخبار العراق: تداول ناشطون صورا، وشريطا مصورا، يوثق الاساءة لشاب، بإهانته، وحلاقة شعره، على يد أفراد من القوات الامنية.

ويرى مواطنون، ان اميركا نجحت باسقاط نظام صدام الاستبدادي ولكنها عجزت من اسقاط النزعة الاستبدادية عند الشرطي ورجل الامن العراقي سواء قبل او بعد 2003.

ويرى مواطن اخر، ان الشرطي قبل 2003 يحلق شعر الشاب ويهينه لانه يرتدي ملابس وقصة شعر(غير مالوفة)، وبعد 2003 يحلق شعر الشاب ويهينه لانه مسّ المنظومة الامنية.

وكان الشاب، قد ظهر في بث مباشر، على موقع فيسبوك، وتحدث عن استثنائه من قرار حظر التجوال، بعد دفعه رشوة لأحد المنتسبين، في الشرطة حسب قوله.

ودان عضو مفوضية حقوق الانسان، فاضل العزاوي، انتهاك بعض عناصر الشرطة حقوق الخصوصية لشاب والاعتداء عليه وحلاقة رأسه ونشر العملية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال في تصريح، أن “ما حدث اليوم من حلاقة شعر المعتقل ونشر صوره الشخصية وهو يتعرض للاهانة، يعد مخالفة وانتهاك لحقوق الانسان وحقوق الخصوصية”.

وكشف مصدر مطلع، عن اعتقال افراد شرطة أساؤوا لشاب في العاصمة بغداد، والافراج عنه بأمر مباشر من رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي.

وقال المصدر، إنه “بمتابعة مباشرة من رئيس الوزراء، تم اعتقال افراد شرطة نشروا مقطع فيديو لحلاقة رأس شاب سبق وان اساء للقوات الأمنية واعتذر والافراج عنه”.

506 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments