مواطنون يشتكون من شبكة ايرث لنك: تكاليف باهظة مقابل خدمات رديئة

اخبار العراق: تحدثت مصادر مطلعة عن خبايا شركة شركة ايرث لنك المسيطرة على قطاع الانترنت بالعراق، وما تم هدره من اموال بمضاربات واتفاقات فاسدة، والتي سببت هدرا كبيرا في المال العام  فضلا عن رداءة خدماتها مقارنة بأرباحها الفاحشة.

وشكى مواطنون من رداءة  وبطىء الخدمة المقدمة حتى في اعلى مبلغ اشراك ضعيفة جدًا ولا تؤمن أي اتصال صوتي للمحادثات عبر الإنترنت، معتبرين ان وزارة الاتصالات في حكومة عبد المهدي شرعنت سرقة الموطن من تلك الشركات بسبب مصالحها المشتركة معهم، مطالبين الجهات المختصة بمحاسبة هذه الشركة وطردها من العراق.

وبينت المصادر إن شركة ايرث لنك يشوب تعاملها الكثير من الفساد والمخالفات القانونية والتجاوزات والتي يملكها 3 اخوة، وشخص رابع، سرمد حسن احمد، احمد حسن احمد، سدير حسن احمد، و هو نفسه المالك لشركة سدير الاماراتية، أما الشخص الرابع فهو احمد حسن احمد الرفيعي.

وتلفت المصادر إلى أن شركة ايرثلنك، اكبر شركة تمتلك زبائن في وسط وجنوب العراق بعدد مشتركين يفوق المليون مشترك اضافة الى تزويدها الخدمات الى مؤسسات ودوائر الدولة.

واكدت المصادر أن ايرثلنك حصلت على عقد تشغيل الكابل البحري تحت اسم شركة اخرى اسمها شبكة الارض ايرث نيتوورك، هذا اضافةً الى عقد الاستئجار الرئيسي للسعات من الشركة العامة، وعقد آخر لتشغيل FTTH خدمة الكابل الضوئي للمنازل في بعض المحافظات باسم الشركة المباشر، وعقد FTTH آخر باسم شركة اخرى حلم المستقبل لكن في الحقيقة هي نفسها ايرثلنك.

بحسب المصادر، فإن المشكلة الكبرى، هي منح عقد مخالف لشروط وضوابط الترخيص بموجب قانون 65 والضوابط الامنية حسب اللجنة الفنية العليا لامن الاتصالات والمعلومات والذي تم طرحه في جلسة استجواب وزير الاتصالات في البرلمان، وهو عقد فيه امتيازات كثيرة منها تشغيل البنية التحتية واستيراد الانترنت وربطه مع الدول وخدمة الترانزيت وFTTH.

عدم دفع مستحقات تأجير السعات حوالي 30 مليون دولار، وتجاوز على ترددات وطنية في حزمة LTE 2.3 و2.5 و3.5 وحزم مايكروية أخرى على مستوى جميع المحافظات، ومد كيبلات ضوئية هوائية على ابراج الكهرباء بشكل غير مشروع، والتهرب الضريبي منذ سنين وعدم دفع الواردات بشكل صحيح، كان تحت تسمية الشراكة مع الشركة العامة للانترنت بدخل مقدر 6 الى 8 مليار دولار ولمدة 20 سنة حصرياً تشجيعاً على تجاوزاته.

ولفتت إلى أنه تم تغريم شركة ايرثلنك 3 مليارات دينار من قبل الهيئة بسبب التجاوزات، لكن من غير المؤكد ان كانت الشركة دفعت الغرامة ام لا.

وتعد خدمة الإنترنت في العراق من أسوأ الخدمات على مستوى الوطن العربي وأكثرها تكلفة، بعد أن باتت الشركات المسيطرة على سوق الإنترنت في العراق محكومة من قبل الشركات التي تتبع الأحزاب والكتل السياسية في البلاد.

1٬167 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
1 تعليق
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
آرتي
آرتي
1 سنة

لا تستثنو شركة مزايا للاتصالات و مالكها علاء سامي كاظم البريج. هو من اكبر الفاسدين و ذللك عن طريق الرشاوي لمسؤولين للفوز بعطاءات اتصالات و عطاءات اغذية الخ.
و هو مطلوب الان لدى الشرطة الدولية الانتربول بتهمة التهديد بالقتل و الايذاء.