موظفون يتسببون بهدر 7 مليار دينار جراء تلاعب بالتحاسب الضريبي لمحطات وقود في البصرة

أخبار العراق: منذ تسلم حكومة الكاظمي زمام الأمور في البلاد يشهد العراق حملة واسعة لمحاربة الفساد واعتقال مدراء ووزراء بتهم هدر وتلاعب بالمال العام.

وكشفت دائرة التحقيقات في هيئة  النزاهة الاتحادية، الاحد 14 شباط 2021، عن وجود تلاعبٍ في التحاسب الضريبي لـ(90) محطة وقود وغاز في البصرة، مبينة أن قيمة الأموال الواجب دفعها تتجاوز (7,000,000,000) مليارات دينار.

الدائرة أفادت بأن مديريَّة تحقيق البصرة تمكَّنت من ضبط (57) إضبارة خاصَّة بمحطات الوقود الأهلية و(33) إضبارة لمحطات الغاز الأهليَّة في دائرتي الضريبة في البصرة والزبير، مشيرةً إلى وجود تلاعبٍ في التحاسب الضريبيِّ فيها من قبل بعض مُوظَّفي الدائرتين.

وأضافت إن عملية تدقيق الأضابير المذكورة من قبل لجنة تدقيقيَّةٍ في الهيئة العامَّة للضرائب بيَّـنت أن قيمة الأموال الواجب دفعها كضريبةٍ مُتحقّقةٍ من قبل المُكلَّفين من أصحاب المحطَّات بلغت( 7,150,479,739) مليار دينارٍ؛ استناداً للقانون رقم (113 لسنة 1982).

وفي عمليَّةٍ ثانيةٍ، قام فريق عمل المديريَّة بضبط مُتَّهمٍ بحوزته عددٌ من المُستمسكات المُزوَّرة أثناء وجوده في فرع هيئة التقاعد الوطنيَّة بالمحافظة؛ بغية الحصول على راتبٍ خلافاً للقانون.

واكد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، السبت 13 شباط 2021، مُضي الحكومة بخطوات محاربة الفساد رغم الضغوطات التي وصفها بـالكبيرة.

وقال مكتب الكاظمي في بيان ورد لـ اخبار العراق، إن رئيس مجلس الوزراء استقبل، اليوم السبت، سفراء دول مجموعة الاتصال الاقتصادي الداعمة للعراق، واستعرض خلال اللقاء، آخر التطورات المتعلّقة بالخطوات الحكومية في مجال الاصلاح الاقتصادي، واكتمال إعداد الورقة الإصلاحية البيضاء، وتضمين المفاهيم المتعلقة بها في قانون الموازنة الإتحادية العامة المعروض الآن أمام مجلس النواب.

وأكد الكاظمي على أهمية الإجراءات الحكومية بمعالجة المشاكل المزمنة التي يعاني منها الاقتصاد العراقي، وارتباطها بالفساد وسوء الإدارة، معتبراً أن الورقة الإصلاحية تحمل رؤية مستقبلية نحو بناء اقتصاد عراقي متطوّر، ينشط الإنتاج المحلي في القطاعات الصناعية والزراعية وغيرها، ويوفر فرص العمل، ويستثمر طاقات العراق البشرية والمادية بالوجه الأمثل.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

244 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments