ناشط عراقي ينجو من محاولة اغتيال على أيدي مجموعة متحزبة في واسط

أخبار العراق: أحبطت القوات الأمنية، الخميس 10 حزيران 2021، محاولة اغتيال تعرض لها ناشط عراقي من قبل مجموعة مسلحة، في محافظة واسط.

وقال مصدر امني لـ اخبار العراق، أن مجموعة مسلحة منتمية لأحد الأحزاب المتنفذة، أحاطت بالناشط نشوان الناهي بعد دعوته لتظاهرة لإقالة مدير ناحية شيخ سعد جنوب واسط.

واوضح، ان المجموعة كانت مسلحة بالأسلحة البيضاء، وأحاطت بالناشط وسط مكان التظاهرة وأرادت طعنه وضربه بالسكاكين والخناجر، قبل أن تقوم قوات الشرطة ومجموعة من المتظاهرين بعمل حاجز بينهم وبين الناهي مما اضطر المسلحين إلى الانسحاب.

ويقول مشاركون في التظاهرة، إنها انطلقت بسبب تصاعد حوادث السير المتكررة، والتي أودت بحياة 4 مواطنين قبل أيام على الطريق الرئيس في الناحية بسبب كثرة التخسفات والتكسرات.

وحذرت مفوضية حقوق الإنسان العراقية، في وقت سابق من تزايد حالات القتل والاغتيال بحق الناشطين العراقيين .

ويتهم الكثير من أنصار الاحتجاجات الشعبية في العراق جماعات مسلحة تنتمي لأحزاب متنفذة، بالوقوف وراء عمليات الاغتيال التي يتعرض لها الناشطين في العراق.

وشهد العراق في وقت سابق، عملية اغتيال بأسلحة كاتمة ضد الناشط المدني إيهاب الوزني الذي يعد من أبرز رموز الحركة الاحتجاجية في محافظة كربلاء.

ويربط مراقبون، وناشطون، عودة مشهد الاغتيالات باقتراب الانتخابات التشريعية المبكرة التي يعتزم العراق إجراءها في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ويلفت البعض منهم إلى أن عودة مشهد التصفيات للشخصيات البارزة، بات سيناريو متكررا كلما كانت البلاد أمام استحقاق انتخابي جديد، ولكن مع التسليم إلى دوافع وغايات كل مرحلة من تلك المراحل.

ومنذ اندلاع الاحتجاجات الشعبية في العراق في تشرين الأول / أكتوبر 2019، تعرّض أكثر من 70 ناشطاً لعملية اغتيال أو محاولة اغتيال، في حين اختطف عشرات آخرون لفترات قصيرة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

68 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments