نحتاج الى قوة القانون

اخبار العراق: كتب مصطفى جواد..

سماكي او عنابي، لا تنتقصوا من عاداتنا و تقاليدنا و اختيارنا للألوان و طريقة العيش التي نعيش فيها ، لأنكم ساندتوا طاغية ثم دعمتوا أصحاب العقائد المنحرفة.. اسستوا مليشيات ثم نشرتوا السلاح بكل بيت، ٣ محافظات سقطت، و اغتيالات، و عملية تصفية و تفخيخ.. و لم تحاسبوا المتورط بهذه الجرائم؟!؟!

اب يشتغل عمالة ولا يعمل للحزب، رجل عشائري لا يفهم لغة غير قوة السلاح و القوانين القبلية، زوجة مصابة بفايروس الكورونا أطفال ضحية من؟!؟!

ان يأتي ابو الأمن الوطني لينفذ القانون كله ضد المواطن ، و لم ينفذ القانون ضد قتلة ٧٠٠ متظاهر و لم ينفذ ضد السلطة المسؤولة و الوفود الحكومية التي نقلت الوباء، هل تعلمون كم وفد حكومي كان على سفر خارجي و أتى بالوباء؟!

كان على مختار المنطقة ان يرافق الكوادر الصحية و يمنع هكذا احاديث و يتجنب الجميع التشنجات.. لا نحتاج لتقوية الاجهزة القمعية، نحتاج لقوة القانون للمحاسبة هذه الاجهزة التي تنتقص من المواطن، من حقه ان يرفض و لا يثق بالدولة و ليس من حقة ان يعرض المنطقة للخطر؟!

من حقة ان يتكلم بحرية و يجادل و يمنع اي احد، لعدم وجود كتاب رسمي للدخول للبيت المريضة و تقديم العلاج.

و لكن ليس من حقة ان يهدد احد، عموما.. لا زلنا نحمل عقد و تصورات خاطئة عن الآخرين بدون أن نعرفهم.. هكذا تسير التفكيرات.

354 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments