نفط بسعر الماء وكورنا زاد من البلاء والمطلوب من الكاظمي حكومة انتخابات أولاً

أخبار العراق: طارق حرب

بيرق الوطنية وعلم العراقية هل يستمر الكاظمي بنشرهما في وزارته، العقل الوطني والقلب العراقي هل يبقى الباعث والدافع لحكومته.

الوطن العراق والمواطن العراقي هل ستكونان الاصل والمصدر والمسلك والسبيل والهدف والمقصد في عمله، ماء الفراتين وأرض الرافدين هل يكونا النفس والروح لقيادته وادارته.

نسأله سبحانه للكاظمي التوفيق والسداد والهداية والارشاد طالما واكب على ما أسلفنا مع ملاحظة ان تحقيقه انتخابات عادلة وحرة ونزيهه ستجعل 70% من الناخبين العراقيين الذين أمتنعوا في الانتخابات السابقه عن الذهاب الى صناديق الاقتراع والمشاركة في الانتخابات.

سيشاركون في الانتخابات الجديدة وبالتالي سيكون في البرلمان الجديد 70%، نواب جدد يمثلون آراء وأفكار وآهداف جديدة خلافاً لأراء وأفكار وأهداف 30% النواب الحاليين الذين يمثلون هذه النسبة وسيكون الجديد من النواب ضعف عدد النواب الذين يمثلون الحال وهذا سيكون غاية لا بد أن يدركها الكاظمي وهي غاية تزول أمامها الغايات فحكومة الكاظمي حكومة انتخابات أولا وليس حكومة خدمات أو ازمات أو اصلاحات أوغير ذلك فجميع هذا ثانياً، وتبقى الانتخابات أولاً وقبل الجميع واذا حقق الكاظمي حكومة الانتخابات فهي الطريق لتحقيق جميع الاهداف لكن ان لم يتحقق ذلك فلا فائدة من الكل.

رصد أخبار العراق

314 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in مقال.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments