نواب: الاقليم تسبب بخسائر للاقتصاد العراقي تقدر بـ 128 مليار دولار جراء تصدير النفط

أخبار العراق: كشف النائب عن تحالف عراقيون حسن الجنابي، الاربعاء 3 ايلول 2020، عن تلقي العراق ضررا وخسائر تقدر بأكثر من 128 مليار دولار جراء تجاوز اقليم كردستان على ابار النفط وعدم التزاماتها بصادرات النفط، وفيما كشف النائب عن التحالف من اجل الديمقراطية والعدالة ريبوار كريم، الخميس 27 اب 2020، عن وجود نحو 500 ألف موظف فضائي يستلمون رواتب في الإقليم.

وقال الجنابي في تصريح صحفي، ان اقليم كردستان تلقى عدة عروض من الحكومة المركزية منذ تولي رئيس الوزراء الاسبق حيدر العبادي ولغاية الان مقابل التزامه بالصادرات النفطية مع بغداد.

واضاف ان كردستان لم تلتزم باي عرض او أي اتفاقية وافقت عليها ، مشيرا الى ان  عدم التزامها خلف ضررا كبير بالاقتصاد العراقي .

واوضح الجنابي ان حجم الضرر جراء عدم التزام كردستان وتجاوزها على الابار النفطية يقدر بأكثر من 128 مليار دولار .

وقال كريم في تصريح صحفي، ان الإحصائيات تشير الى وجود نحو 750 ألف موظف حقيقي من مجموع 1.250 مليون موظف يستلمون الرواتب من حكومة الإقليم.

ويرى كريم أن الاقليم فشل في الاستقلال الاقتصادي والذاتي الذي أعلن خلال السنوات الماضية وعمل به، مؤكدا أن حل إشكالية رواتب موظفي الإقليم تكمن بنقلها إلى وزارة المالية العراقية، وتوزيعها على موظفي الاقليم بشكل مباشر من خلال الحساب المصرفي.

وفي ذات السياق، أكد النائب عن تحالف عراقيون، حسن فدعم، الأربعاء 26 اب 2020، أن هناك أكثر من 120 مليار دولار في ذمة إقليم كردستان لم يسددها إلى الحكومة المركزية، لافتا إلى أن ديوان الرقابة المالية لم يدخل الإقليم منذ عام 2003، فيما أكد أن الأموال التي تأخذها من خزينة الدولة تذهب إلى جيوب فئة وحيدة هي الفاسدون في الاقليم حسب قوله.

وقال فدعم في تصريح صحفي، إن الحوارات التي سبق وان جرت بين بغداد وأربيل كانت تفتقد الى حسن النية من قبل الجانب الكردي لذلك كتب لها الفشل.

وأضاف أن الاموال التي ارسلتها بغداد إلى الاقليم كبيرة، لكنها للأسف الشديد لم تصل إلى الموظفين وانما أستحوذ عليها الفاسدون.

وشدد على ضرورة عدم ارسال أية اموال إلى إقليم كرستان، إلا بعد ضمان وصولها إلى أبناء الاقليم، مشرا إلى أن كردستان في ذمته ما يقارب 120 مليار دولار لم يسددها للحكومة المركزية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

395 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments