نواب يتوقعون عدم اجراء الانتخابات بموعدها: محاور قانونها لم تقر بعد

أخبار العراق: رغم تأكيد المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إمكانية اجراء الانتخابات بالموعد الذي حدده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي يأتي نواب ينتمون لأحزاب منهارة الشعبية يتحدثون عن عدم اجراء الانتخابات في موعدها، مراقبون اكدوا لـ اخبار العراق، الاحد 23 اب 2020، ان اغلب الكتل والاحزاب السياسية متخوفة من الانتخابات المقبلة بسبب الانهيار التام للتأييد الشعبي واتهام بعضها بالفساد واللجان الاقتصادية.

وقال عضو الحزب الشيوعي النائب باسم خزعل، السبت 22 اب 2020، أن المفوضية العليا غير مستعدة لإجراء الانتخابات المبكرة الذي حدد موعدها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، ومشيراً الى عدم إكمال استعدادات المفوضية الفنية والقانونية لإجراء الانتخابات، لافتا إلى إن قانون المحكمة الاتحادية لازال معطل ولم تحل إشكالية المحلق المتعلق بقانون الانتخابات الجديد، حيث هذا الأمر سيمنع إجراء الانتخابات المبكرة والدورية.

وقالت مصادر في حديث لـ اخبار العراق، ان تصريح النائب باسم خزعل، بشان عدم امكانية اجراء الانتخابات بسبب قانون الانتخابات والمحكمة الاتحادية مردود علية كون واجبكم كنواب ان تنجزوا القوانين التي تتطلبها العملية الانتخابية.

واضافت المصادر، ان التعكز على عدم اكتمال القوانين يعد تهرب من اجراء الانتخابات كون اغلب الكتل ستكون خارج سباق الفائزين وسيخسرون الامتيازات والمناصب المتمسكين فيها منذ 17 عام مضت في العراق.

ويبدو أن الكاظمي وضع الأطراف السياسية في زاوية حرجة، فخلال ساعات أصدرت كتلة صادقون الجناح السياسي لـعصائب أهل الحق ثلاثة بيانات أعربت فيها عن تحفظها على الموعد الذي وضعه الكاظمي، مطالبة بموعد أبكر.

وفي أول تعليق له، قال نوري المالكي، زعيم ائتلاف دولة القانون، إن حل البرلمان يعتمد مرحلتين، الأولى الجهات التي لها حق طلب الحل، والثانية الجهة التي بيدها قرار الحل، ويكون بتصويت المجلس على حل نفسه، مضيفاً: لا صلاحية لأي جهة بحل المجلس من دون موافقته على حل نفسه، بينما انضم إلى الداعين لاستعجال موعد الانتخابات بالمطالبة بموعد أبكر.

ووصف سليم الجبوري، رئيس البرلمان السابق، الخلافات حول الموعد بأنها مُخادعة مكشوفة، قائلاً في تغريدة على تويتر: لعلكم تُدركون حجم المأزق الذي وقع به أدعياء الانتخابات المبكرة، فبعدما أعلن رئيس الوزراء عن موعدها بدأت التصريحات التي تبحث عن نقطة خلاف تصرف الجميع عن تحقيق هذا الهدف، فهناك من طرح الانتخابات الأبكر، ومن قال بحل البرلمان، وختم تغريدته بوسم الشعب يدرك ألاعيبكم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

494 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments