نواب يسوفون في تنفيذ المطالب الشعبية .. وعود كاذبة تتلاعب بمشاعر الناس

أخبار العراق:بين النائب المستقل باسم خزعل، ان البرلمان يؤجل عمدا مطالب الشعب ، لافتا الى ان الكثير من المطالب بتم تسويفها ولا يوجد شي حقيقي على ارض الواقع لتنفيذها.

وقال خزعل في تصريح صحفي تابعته اخبار العراق ان البرلمان قادر ومتمكن من اللعب على مشاعر الناس ومطالبهم، كما فعلها عند الاخذ بمطالبهم كالتعديلات الدستورية واجراء الانتخابات المبكرة، في حين لايوجد شيء حقيقي على ارض الواقع.

وحدد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي حزيران 2021 موعداً للانتخابات المبكرة الا ان المماطلات السياسية بدأت تظهر بشكل علني مبينة رفضها لإجراء الانتخابات المبكرة أو تأجيلها كونها تمثل خطراً حقيقياً على تواجدهم في الطبقة السياسية ومصالحهم المبنية منذ 2003.

وبدأت بوادر تلك التحركات السياسية عن طريق اشعال الخلافات بين القوى والأحزاب وفي المقابل تحالفت بعضها البعض لتمرير قانون انتخابي وفق مقاساتها.

العراقيل لأجراء الانتخابات تتم من خلال عدة محاور أبرزها السلاح المنفلت الذي يرتبط بالكتل والأحزاب السياسية النافذة وأيضا في عرقلة تمويل الانتخابات.

واكدت الجبهة العراقية، السبت 7 تشرين الثاني 2020، على ان الصيغة التي تم اعتمادها في القانون الحالي تمثل بوابة للتزوير والتفاف على مطالب الجماهير والشهداء الذين سقطوا في ساحات التظاهر في مطالبتهم بأجراء انتخابات شفافة تنسجم مع تطلعات الشعب العراقي.

ومن جانب اخر كشف مصدر حكومي رفيع، ‏الخميس‏، 14‏ كانون الثاني‏، 2021 عن ان المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، التي تشكلت وفق المحاصصة وترشيحات الأحزاب النافذة ابلغت الرئاسات الثلاث والقوى السياسية انها غير مستعدة لإجراء الانتخابات المبكرة في حزيران ولن تكون مستعدة الا بعد شهر ايلول المقبل وفعلاً تم تأجيل موعد الانتخابات مما يخدم مصالح الأحزاب.

واتجهت بعض القوى السياسية الى العنف لتحقيق مساعيها من تأجيل الانتخابات أو تفصيل قانون انتخابي يلائم مصالحها، اذ بدأت الصحف المحلية وبعد تحديد موعد الانتخابات المبكرة، بنقل اخبار يومية تفيد باستهداف جديد في بغداد أو باقي المحافظات.

وعلى الرغم من الضربات الموجعة لأرتال التحالف الدولي والسفارات في بغداد والاغتيالات المستمرة للشخصيات البارزة، لم تكتفي الأحزاب المنهارة بتلك الوسائل فقامت بـ دس مجاميعها المخربة في صفوف التظاهرات لاشعال الشارع العراقي بالفوضى والخراب.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

221 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments