نوفل ابو رغيف مادح صدام وربيب عدي يدير وزارة الثقافة

اخبار العراق: ذكر مصدر مسؤول في وزارة الثقافة والسياحة والآثار، تكليف نوفل هلال ابو رغيف بمهام وكيل الوزارة.

وقال المصدر، ان “أمراً وزارياً صدر بتكليف أبو رغيف بمهام وكيل الوزارة مبينا ان “هذا التكليف يأتي بعد شغور مواقع وكيلي الوزارة بعد إحالتهما على التقاعد.

وبين ان “الأمر شمل تكليف شخصية أخرى من خارج الوزارة بموقع الوكيل الآخر، ولحين استكمال إجراءات التثبيت أصولياً للمواقع المذكورة”.

ويعرف عن نوفل ابو رغيف الذي شغل خلال السنوات الماضية، المدير العام لدائرة الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة، بانه كان من الشعراء الموالين لصدام حسين ونظامه البعثي وكتب العديد من القصائد والمقالات في مدح صدام حسين والتي نشرتها العديد من الصحف في حينها ومنها في أيلول من العام 2000، حيث وصف مغامرات صدام بأنها “حسين جديد وطف جديد”

يعرف أبو رغيف، شاعر بلاط، ونهاز الفرص للوصول الى صدارة الموكب، ومثقف حسب تأويل المفردة، لكثرة الاقنعة التي يجيد رسمها على وجهه، ويخفي قسماً منها في جلبابه الفضفاض الذي يستوعب الرياح العاتية ويمتصها حتى تمضي بسلام.

كان نوفل يعرف جيداً أن طريق الوصول إلى ما يريده لا بد أن يمر بمحطات معبّدة بالقصائد المادحة لصدام ولمآثره. والطريقة .. اقتفاء أثر الكلمات التي يتفوه بها “القائد الضرورة” ليستثمرها في قصائد وليوصل رسالة ولاء كاملة لـ “القيادة الحكيمة”، يطرح من خلالها نفسه كأحد الأبناء “الشعريين” البررة لتلك القيادة التي لا بد أن تراه وتكتشفه وترفعه من رف الشعراء الصغار المترب إلى مرتبة الصف الأول من شعراء المعارك.

الى ذلك فان اخرين يتهمون نوفل بعجز مالي في الدار، العام 2008 بنحو 850 مليون دينارا وهو اعلى عجز عرفته الدار منذ تأسيسها.

ويتهم اخرون أبو رغيف والدار بانها تعمل وفقا لمبدأ “الاخوانيات” اذا طبع مؤلفات الأقرباء والأصدقاء، مثلما تتناقل النخب المثقفة “نكتة” تقول ان “دار الشؤون الثقافية طبعت اربعين كتابا واقامت حفل توقيع لستين كتابا”.

1٬395 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments