هجوم على قبر شهيد حوزوي إيراني مدفون بالنجف.. شارك في المعارك ضد داعش

اخبار العراق:

احمد عبد السادة

الشهيد هادي ذو الفقار طالب حوزوي إيراني درس في العراق وشارك مع العراقيين في المعارك ضد داعش واستشهد في منطقة مكيشيفة بسامراء ودفن في مقبرة النجف.

هذا الشهيد هجم على قبره بعض عديمي الإنسانية وناكري الجميل وفاقدي الضمير والمروءة وكتبوا على قبره عبارة “إيران بره”، فضلاً عن تشويههم وجه الشهيد بالصبغ الأسود.

هذا الفعل المشين ليس فعلاً فردياً كما يتصور البعض، وإنما هو جزء من ظاهرة مرضية استشرت مؤخراً وسط العديد من جيل المراهقين، وهي ظاهرة جاءت نتيجة حملة التحريض الإعلامية العنصرية المنظمة ضد أي شخص إيراني حتى لو كان هذا الشخص شهيداً ضحى بدمه للدفاع عن العراق.

عندما رأيت الصورة المؤسفة أدناه تذكرت كيف تستذكر وتبجل فرنسا حتى الآن جنود الحلفاء الأمريكيين والبريطانيين وغيرهم الذين قتلوا أثناء معركة “النورماندي” في الحرب العالمية الثانية ودفنوا في أرضها، فضلاً عن قيام مئات الآلاف من الناس بزيارة قبور الجنود سنوياً، لأن هؤلاء الجنود ساهموا بتحرير باريس من الاحتلال النازي، أما في العراق فيقوم بعض المرضى للأسف بالاعتداء على قبور الشهداء الذين هزموا داعش معنا بدلاً من استذكارهم وتكريمهم.

وكالات

1٬455 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments