هدى سجاد على خطى حنان الفتلاوي.. استجوابات المصالح والعمولات

أخبار العراق: عندما ينبري اي نائب كممثل للشعب ويكشف ملفات الفساد، لابد ان يكون هناك ثمرة لهذه الممارسة، مثلا ان نشهد حركة فعالة وقوية في عملية الاستجوابات والاقالات للاشخاص المستهدفين من الذين تثبت عليهم شبهات الفساد.

ولو دققنا النظر في سيرة كل نواب البرلمان، لرأينا ان اكثر نائبة تصرح بالاعلام عن هذه الملفات هي النائب هدى سجاد، في حين لم نرى اي من الذين استهدفتهم استجوبوا او اقيلوا، ليس بتقصير من مجلس النواب او هيئة النزاهة، انما النائب ما ان تثير ملف معين حتى تقوم بعد فترة بغلقه.

هذا الامر يوحي الى شيء واحد، ان هذه النائبة عندما تثير ملف معين ومن ثم تغلقه وتحرص على غلقه، يعني انها دخلت في مساومات مع الاشخاص المستهدفين او مع كتلهم، وهذا لا يمكن وصفه الا فساد في داخل فساد.

ولو اطلعنا على الصفحة الشخصية للنائبة في منصة التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، لرأيناها تعج بالكتب الرسمية والملاحقات لمسؤولين معينيين في داخل محافظتها الديوانية وخارجها، ولكن ما ان تثار المسألة ، الا وتهفت وتنتهي بعد فترة.

وكانت هناك تجربة معينة الجميع يعرفها (لا داعي لذكر شخوصها)، وهي: عندما اثارت سجاد ملف فساد على احد الوزراء التابعين لكتلة معينة، قلبت هدى سجاد الدنيا ولم تقعدها، وحركت الملفات في النزاهة والاعلام، لتصل الى ما تريد وهي ان تتصل بها الكتلة المعينة ووزيرها الذي تحوم حوله ملفات فساد.

وفعلا كان لها ما ارادت وتم الاتصال بها، وقامت بغلق القضية مقابل مردود مادي كبير، ما يعني انها لا تحارب الفساد انما تريد الاشتراك به .. وهذه هي غايتها.

ولم تكتفي سجاد بهذا، فبعد ان جعجعت مع كل الكتل السياسية تقريبا، اتت اليوم لتجرب مع حركة عصائب اهل الحق، ولم يكن امام اعينها الا وزير العمل باسم عبد الزمان، وقامت بأثارة المنافع الاجتماعية، وهددت بتقديم الملفات لهيئة النزاهة، التي رفضتها بدورها ولم ينفع مسعاها، فقامت بالتوجه للاعلام، ليسقط لسانها سقطة كبيرة وهي بان تستهدف الحركة ايضا.

كنت تتكلمين عن فساد في وزارة العمل وقدمتي ما تدعين الى النزاهة ونحن وانت ننتظر النتيجة وهذا حق تمارسيه كنائب يبحث عن الحقيقة.

ولكن عندما ايقنت انه لا فائدة من النزاهة لانها لم تقدم الا كلام اعلامي وليس ادلة وحقائق لجأت الى الاعلام عسى ان تعير الحركة لكلامها ضد الوزارة او الوزير الاهتمام، كما فعل الغير في الدورات السابقة عندما قامت سجاد بالتشهير باحد وزرائهم وتمت التسوية بعدم الاستجواب، ولكن اين الحقائق واين ذهبت الادلة ولماذا لم تقدم للقضاء من اجل احقاق الحق ومحاربة الفساد هذة يثير علامات استفهام وتعجب؟؟!!

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

774 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments