هشام العقابي بوصلة مصالح.. لا يترك ثانية من حياته الا ويمجد صدام

أخبار العراق: حسام الامي…

بوصله المصالح هشام العقابي..بعثي بامتياز ومتملق لدرجة الغثيان…

لا يترك ثانية من حياته الا يمجد فيها صدام… حتى وصل له ليستجدي منه بعثة للدراسة خارج العراق فيسمح له بسنتين يرد عليه سيدي متكفي اربد اربعة حتى (اسويلك طروحة لواكة) مثل الماجستير.

يسقط صدام يتحول شيعي بكاء مظلوم…

الاحزاب الحالية لم تعطيه مجال اكثر من صدام وممشت عليهم.. ولا انطوه قيمة

رجع يهاجم… لكن لا يغشكم.. عده عمره السبعين ولليوم يريد سلطة وحكم و..

بالمقابل تتلمذنا على يد اساتذة من راوه وعانه وهيت وتكريت.. ابد مكتبوا رسائل ووو في حب القائد…

وتشير معلومات، عن ان هشام العقابي استقبل صدام حسين عندما زار مسرح الرشيد، لحضور مسرحية نشيد الوطن لقاسم محمد، وعند خروجه أستقبله العقابي بعبارات شعرية نارية مديحاً له قائلا :

سيدي أبحث في فكرك برسالة ماجستير، وأريد أن أكمل البحث في رسالة دكتوراه بلندن

فأجابه صدام: عفيه وشكثر؟ كم سنة؟.

ثم ألتفت إلى لطيف نصيف جاسم وقال له:أربع سنين مو لطيف.

فهب العقابي بصوت عالٍ: لا سيدي فكرك چبير وغني ويحتاج إلى ثمن سنين.

أجابه صدام: خلص روح ثمن سنين.

وقالت المصادر في تصريح صحفي, انه وبعد فترة قليلة صدر به أمر رئاسي خاص، ثم ذهب إلى جامعة كارديف في ويلز في بريطانيا، لنيل الدكتوراه.

واشارت, الى انه قدم رسالته الموسومة: (القيم الخالدة أو السائدة في أحاديث القائد صدام حسين).

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

1٬001 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments