هل بدأت كتائب حزب الله تفقد نفوذها في العراق؟

اخبار العراق: تنبئ المؤشرات الحالية على الساحة العراقية بحدوث تغييرات جذرية في موازين القوى، حيث توشك الفصائل المسلّحة وعلى رأسها كتائب حزب الله – أن تفقد النفوذ الكبير الذي تمتّعت به منذ تشكيل هيئة الحشد الشعبي عام 2014 لمحاربة داعش.

وقالت الكاتبة شيلي كيتليسون في تقرير نشرته مجلة “فورين بوليسي” الأميركية، إن كتائب حزب الله العراقي بعد خمسة أشهر من مقتل قائدها أبو مهدي المهندس  بدأ نفوذها في العراق بالأُفول.

وذكرت الكاتبة أنّ جهاز مكافحة الإرهاب الذي يدعم المبادرة الرامية إلى ضم كل الكتائب المسلحة تحت قيادة واحدة خاضعة للسلطة المركزية، سيكون في مواجهة مع الفصائل.

واعتبرت الكاتبة أنّ كتائب حزب الله وغيرها من المجموعات المسلحة، تشكل خطرا على استقرار العراق، وتعرقل مساعيه نحو بناء دولة مستقلة.

وأكدت الكاتبة أن أبو مهدي المهندس كان شخصية كاريزمية ذات حضور قوي، وقد استطاع أن يبني علاقات قوية مع بعض الجماعات السنية وقادتها، ولعب دورا مهما في تزويدهم بالأسلحة ودعمهم لاستعادة مناطقهم من تنظيم داعش.

وأشارت الكاتبة إلى أن الحكومة العراقية والجهات المعنية الأخرى تقوم بخطوات لفصل الجماعات المسلحة عن كتائب حزب الله، لكنها تعمل بحذر بسبب المخاطر التي قد تنطوي عليها مثل هذه التحركات.

ويبدو التأييد الشعبي لكتائب حزب الله في المحافظات الجنوبية في أدنى مستوياته، حيث تفيد التقارير بأن من أهم مطالب المحتجين: حلّ كل الفصائل المسلّحة وحصر السلاح بيد الدولة وانخراط جميع الفصائل في العمل السياسي.

533 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments