هل يشعل التصعيد الأمريكي الإيراني حربا في بحر عمان ؟

أخبار العراق: أعلنت طهران، الأربعاء 3 تشرين الثاني 2021، أن القوات البحرية التابعة لحرسها الثوري أحبطت قبل نحو أسبوع محاولة أميركية لمصادرة ناقلة نفط محمّلة بنفط إيراني.

وصدر الإعلان عن الحرس الثوري والتلفزيون الرسمي الذي ذكر أن الولايات المتحدة صادرت ناقلة تحمل نفطا إيرانيا معدا للتصدير ونقلت حمولتها الى ناقلة أخرى، وقادتها الى جهة مجهولة.

وأضاف: قامت بحرية الحرس الثوري بإنزال جوي على متن الناقلة وصادرتها، مشيرا الى أن القوات الأميركية حاولت مجددا إعاقة مسار الناقلة باستخدام مروحيات وسفينة حربية، لكنها فشلت مجددا.

وبث التلفزيون الإيراني، لقطات تظهر لأول مرة، عملية مطاردة الحرس الثوري للسفن الحربية التابعة للجيش الأمريكي في بحر عمان.

واظهرت زوارق الحرس الثوري وهي تطارد زورقين آخرين يحملان العلم الأمريكي، ووجود سفن أمريكية أكبر على مقربة من الموقع.

ويشكل تصدير النفط أحد المجالات المشمولة بالعقوبات الاقتصادية الأميركية المفروضة على الجمهورية الإسلامية، لاسيما تلك التي أعادت واشنطن فرضها بعد انسحابها الأحادي من الاتفاق النووي الإيراني في 2018.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالتحايل على العقوبات المفروضة على قطاع النفط، من خلال تصدير الخام الى دول مثل الصين وفنزويلا وسوريا، وهي أعلنت أكثر من مرة، توقيف ناقلات تحمل نفطا إيرانيا متجهة نحو دول أخرى.

وسبق للبحريتين الإيرانية والأميركية أن تواجهتا في مناوشات عدة في مياه منطقة الخليج.

وتتواجد البحرية الأميركية بشكل منتظم في هذه المنطقة ذات الأهمية الاستراتيجية الكبيرة، خصوصا لكونها تشكل ممرا أساسيا لنسبة كبيرة من صادرات النفط الى الأسواق العالمية.

وأكد مسؤولون أمريكيون، صحة تصريحات الحرس الثوري الإيراني عن احتجازه ناقلة أجنبية في خليج عمان.

وقال المسؤول الامريكي إن قوات الحرس الثوري احتجزت بالقوة في 24 أكتوبر الناقلة MV Southys التي تبحر تحت علم فيتنام، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

ووفقا لبيانات موقع MarineTraffic.com المخصص لمتابعة الملاحة البحرية، لا تزال هذه السفينة في ميناء بندر عباس الإيرانية منذ نهاية أكتوبر.

بدوره، قال مسؤول في البنتاغون إن الحادث وقع في خليج عمان الأسبوع الماضي، مفندا ادعاءات الحرس الثوري الإيراني بأن الناقلة المحتجزة استخدمت من قبل الجيش الأمريكي في محاولته مصادرة شحنة ناقلة نفطية أخرى إيرانية.

وشدد المسؤول على أن دور القوات الأمريكية في الحادث اقتصر على المتابعة فقط، مشيرا إلى أن العسكريين الأمريكيين بادروا إلى متابعة الوضع بعد رصدهم 10 قوارب سريعة إيرانية ومروحية في موقع الحادث.

وذكر المسؤول أن الجانب الأمريكي لم يكشف عن تفاصيل الحادث فورا بسبب عدد من المسائل الحساسة، متهما إيران بمحاولة استغلال ما حصل ضد الولايات المتحدة.

وانقطعت العلاقات الدبلوماسية بين إيران والولايات المتحدة منذ العام 1980.

وأتى الاعلان عن إحباط محاولة مصادرة الناقلة، عشية إحياء إيران الذكرى الثانية والأربعين لاقتحام السفارة الأميركية في طهران واحتجاز رهائن أميركيين من قبل طلاب مؤيدين للثورة في ايران.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

145 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, منوعات.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments