يحدث بالعراق.. الفساد في صحة البصرة يقتل المرضى ولا محاسبة للفاسدين

أخبار العراق: كتب عميد كلية القانون في جامعة البصرة السابق، هشام الجزائري، الاحد 19 تموز 2020، على حسابه في فيسبوك تدوينه يروي فيها حجم الفساد والظلم الذي تعرض له بسبب مرض زوجته بالسرطان وفي ادناه نص التدوينة:

في عام ٢٠١٧ وهو العام الذي توفيت زوجتي بسبب مرض السرطان، كنت اشتري لها علبة الدواء من السوق السوداء من احدى الصيدليات في الحارثية في بغداد لعدم توفرها في مركز معالجة الامراض السرطانية في البصرة بـ 2000$ للعلبة الواحدة  تكفيها لمدة 15 يوم فقط  اي في الشهر 4000 دولار.

اتصلت بالسيدة، سلمى، عراقية مقيمه في المانيا منذ فتره طويله، ان تراجع وزارة الصحة في المانيا للحصول لي على كميه من هذا الدواء لأنه ألماني وليس لي القابلية المادية لشرائه راجعت السيدة، سلمى، وزارة الصحة الالمانية للحصول على كم علبه من الدواء.

فقالوا لها أرسلنا كميات كبيره من هذا الدواء الى العراق لكي توزعه مجاناً في المستشفيات فلن نعطيك هذا الدواء لأنه متوفر في العراق، والان جاي اسمع على احدى الفضائيات ان لجنة النزاهة عثرت على كميات من هذا الدواء في مخازن صحة البصرة مخزونه منذ سنة ٢٠١٧   تقدر قيمتها مليار ونصف دينار ولم توزع واصبحت منتهية الصلاحية ولا تفيد في العلاج، الا يعتبر هذا جريمة ولماذا لا يحاسب المسؤولين عن ذلك.

وكشفت مديريَّة تحقيق هيئة النزاهة الاتِّحاديَّة في محافظة البصرة، الثلاثاء 14 تموز 2020، عن ضبطها كميَّاتٍ كبيرةً من الأدوية المُتنوِّعة، منها: علاجات للأمراض السرطانيَّة منتهية الصلاحية في أحد مخازن الأدوية بمحافظة البصرة،

وقالت المديرية، في بيان ورد لـ اخبار العراق، أنَّ قيمة الأدوية المضبوطة قاربت مليار دينارٍ ونصف المليار، وهي عبارةٌ عن أنبولاتٍ ومضادَّاتٍ حيويَّةٍ وأقراصٍ وشرابٍ، مُنوِّهةً بتنظيمها محضر ضبطٍ أصولياً بالموادِّ المضبوطة، وعرضه رفقة الأوراق التحقيقيَّة على السيِّد قاضي محكمة التحقيق المُختصَّة بقضايا النزاهة في المحافظة.

وفيما يواجه وزير الصحة حسن التميمي التابع للتيار الصدري، منذ توليه المنصب عدة انتقادات بسبب سوء ادارته و تصاعد أعداد الإصابات والوفيات نتيجة فيروس كورونا.

لجنة النزاهة النيابية طالبت في وقت سابق بإقالة وزير الصحة حسن التميمي، كاشفة عن أول صفقة فساد للوزارة وهي تزوير عقود شراء غاز الأوكسجين والكمامات من وزارة الصناعة.

ناشطون اطلقوا تسمية جديدة على وزير الصحة وهي وزير الموت وتتلخص هذه التسمية وفق ما رصدته اخبار العراق في اشار الى تزايد اعداد المواتى والتي كانت قليلة في عهد الوزير السابق جعفر علاوي والتي يمكن اعتبارها ضئيلة بالنسبة للاعداد المسجلة حاليا.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

573 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments