10 الاف مشروع وهمي كلفت العراق اكثر من 500 مليار دينار: توازي الموازنات الاستثمارية منذ 2003

اخبار العراق: اكد العضو المراقب في مجلس مكافحة الفساد سعيد ياسين، الثلاثاء 4 شباط 2020، وجود تدخلات خارجية بشان ملف الاموال المنهوبة، لافتا الى ان” حجم تلك الاموال تصل الى اكثر من 500 مليار دينار”.

وقال ياسين، ان” هيئة النزاهة من خلال دائرة الاسترداد هيأت السنة الماضية، بحدود 450 ملفا ، و قامت بتعميمه على الشرطة الدولية والقت القبض على المتهمين بنهب الاموال، مبينا انه” تم الافراج عنهم بتدخل سياسي خارجي”.

واكد ان ” غالبية الموازنة الاستثمارية عبارة عن اموال منهوبة لا اثر لها في المنشات الانتاجية او النشاط الاقتصادي، مبينا ” وجود10000 مشروع وهمي بدون منتج ملموس من قبل المواطن”، وموضحا ان” محافظ كركوك الاسبق كان يعمل بتاثير امريكي ، فيما عمل امين بغداد السابق نعيم عبعوب بتاثير حزب سياسي غير عراقي”.

واشار الى ان “استيرادات العراق البالغة سنويا نحو 75 مليار دولار يعتبر جزء منه غسيلا للاموال المنهوبة، لافتا الى انه ” لايمكن كشف اسماء المتهمين بالتعامل بهذه الاموال و ايصالها الى للخارج لان القضاء العراقي قضاء له قواعد سلوك ، ويعتبر انتهاكا لحقوق الانسان وفقا للعهود الدولية، مؤكدا ان “كشف الاسماء سيكون بعد الادانة”.

وذكر ان “الحكومة المقبلة امامها مسؤولية كبيرة أن تسرع بتهيئة الملفات المتعلقة بهذا الشأن، مشيرا الى ان ” اموال المنح والقروض غير المدققة تدرج ضمن هذه الاموال المنهوبة ايضا”.

وبين اننا ” لدينا قائمة من دول الملاذ التي تتواجد فيها الاموال و تلك النشاطات الاقتصادية ، ومنها المملكة المتحدة البريطانية والولايات المتحدة الامريكية وتركيا واذربيجان وجورجيا واوكرانيا والامارات والاردن ، مؤكدا انه “من الممكن السيطرة عليها لكن الامر يحتاج الى خبرة وتعاون دولي بهذا الجانب ، وتبني استراتيجية واضحة مع هذه الدول “.

واضاف ان ” الاموال المنهوبة امامها تجميد واسترداد وهذا الامر يتطلب جهدا كبيرا من الحكومة من خلال وزارة العمل والخارجية”.

المجلس الأعلى لمكافحة الفساد يكشف عن التعاون إلاماراتي والفرنسي لاسترداد الاموال العراقية المنهوبة
واكد المجلس الأعلى لمكافحة الفساد، الأربعاء الماضي، ان حجم الأموال المنهوبة المهربة من العراق، توازي مجمل الموازنات الاستثمارية التي أقرت منذ 2003 وحتى الآن، كاشفا عن خطوات التعاون الإماراتي والفرنسي لاستردادها

 

371 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments