100 يوم على المظاهرات في العراق دون حلول في الأفق

اخبار العراق: التظاهرات الجماهيرية التي اشتعلت في العراق منذ مطلع تشرين الأول 2019 ضد الفساد المستشري والمشكلات الاقتصادية، تخطت حاجز الـ100 يوم، في الوقت الذي يبدو فيه المتظاهرون والحكومة قد وصلوا إلى طريق مسدود.

المظاهرات التي جلبت مئات آلاف العراقيين إلى الشوارع في بغداد و 9 محافظات عراقية اخرى، بدأت في تشرين الأول الماضي عقب الصمت الحكومي تجاه المطالب الشعبية بتوفير فرص العمل لشريحة واسعة من العاطلين عن العمل وتوفير الخدمات للسكان الذين يعانون من انقطاع يومي للكهرباء ونقص في المياه وأجور متدنية.

ويقول المواطن محمد الفتلاوي، إن المظاهرات سوف تستمر لحين الإستجابة لمطالبنا في إسقاط النظام السياسي. مضيفاً “نحن نطالب منذ عدة أشهر ولكن دون تلبية المطالب؛ فيما يتعذر على القوى السياسية ترشيح شخصية مقنعة لشغل منصب رئاسة الوزراء.

ومع استمرار الاحتجاجات العفوية – مع عدم وجود قيادة سياسية واضحة – في الاشتباك مع قوات الأمن في بغداد والمحافظات العراقية، بدت الحكومة منقوصة الشرعية وفشلت في تقديم حلول للمشاكل الراسخة.

المواطنة باسمة أحمد تقول: إن المظاهرات أثبتت سلميتها؛ فيما نرفض التدخلات الخارجية في الشأن العراقي.

وبدوره قال المواطن رافع نعمة: منذ يوم 1 تشرين الأول ولم تفلح القوى السياسية في ترشيح رئيس وزراء جديد. مضيفاً أن “العراق أصبح دولة دون سيادة؛ فيما استولت الأحزاب على مفاصل الدولة”.

وعد رئيس الوزراء المستقيل عادل عبد المهدي بمعالجة مطالب المحتجين. لكن عبدالمهدي بدأ فترة ولايته العام الماضي في مواجهة مجموعة من التحديات المتراكمة، بما في ذلك ارتفاع معدلات البطالة والفساد على نطاق واسع والخدمات العامة المتداعية وضعف الأمن، وقد أخبر المتظاهرين أنه «لا يوجد حل سحري» لذلك كله.

وطالب المواطن جاسم كامل : برئيس وزراء جديد قادر على النهوض بالعراق بعيداً عن سطوة الأحزاب.

وتأتي الاحتجاجات في لحظة حرجة بالنسبة إلى العراق الذي وقع في خضم التوترات المتصاعدة بين حليفيه الولايات المتحدة وإيران.

506 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments