كتلة نيابية تقاطع اجتماع الرئاسات الثلاث للإقليم بسبب غياب الشفافية والسياسة التعسفية

أخبار العراق: أعلنت كتلة التغيير الكردستانية، السبت 14 تشرين الثاني 2020، مقاطعتها اجتماع الرئاسات الثلاث لإقليم كردستان الذي من المقرر أن يعقد يوم غد الأحد.

وقال رئيس كتلة التغيير يوسف محمد، في بيان ورد لـ اخبار العراق إن كتلة التغيير ستقاطع إجتماع الرئاسات الثلاث لإقليم كردستان يوم غد مع ممثلي الاقليم في البرلمان العراقي بسبب عدم تغيير سلوك السلطات في الإقليم في الملفات المتعلقة بالنفط والغاز والموازنة، وغياب الشفافية في هذه الملفات، واستمرار حملات الاعتقال ضد الناشطين المدنيين والحقوقيين والصحفيين بسبب اعتراضهم على سياسات الاقليم التعسفية.

وأعلن عدد من النواب في البرلمان الاتحادي مقاطعتهم الاجتماع المزمع عقده بين الرئاسات الثلاث في إقليم كردستان للخروج بموقف حيال اقرار قانون العجز المالي دون احتساب رواتب الإقليم.

وقال النواب في بيان مشترك ورد لـ اخبار العراق إنه لا نرى بأن الحاجة تستدعي عقد اجتماع بين الرئاسات الثلاث في الاقليم، والممثلين الكورد في البرلمان العراقي.

ونوه النواب في بيانهم إلى أن الفرصة ماتزال سانحة وتستطيع حكومة الاقليم إرسال وفد الى بغداد، وان تسارع في ابرام اتفاق جديد وشامل وشفاف وقوي مع الحكومة الاتحادية على اساس الدستور.

وأكدت النائبة عالية نصيف، في وقت سابق، على أن امتناع السلطة الحاكمة في إقليم كردستان عن تسليم واردات النفط والمنافذ لعدة سنوات هو أحد أهم أسباب الأزمة المالية الراهنة، وبالتالي لايحق للأحزاب الكردية الاعتراض على تمرير هذا القانون.

وذكرت نصيف في بيان ورد لـ اخبار العراق ان سلطة الإقليم هي جزء كبير من الأزمة المالية التي يمر بها العراق اليوم والتي بلغت مرحلة تأخير رواتب الموظفين لأنها تمتنع عن دفع واردات النفط والمنافذ الحدودية وكافة الموارد إلى الحكومة الاتحادية، كما ان الأحزاب الحاكمة في الإقليم هي التي تتحمل المسؤولية عن عدم صرف رواتب موظفي الإقليم بسبب استحواذها على كافة الموارد وبشكل علني.

وأوضحت ان اعتراض الأحزاب الكردية على إقرار قانون تمويل العجز المالي غير مبرر، بل هو إحدى المسرحيات المستهلكة التي اعتادوا تأديتها أمام الشعب الكردي بهدف التسويق لأنفسهم كأبطال قوميين ولإقناع الشارع الكردي بأن بغداد هي السبب في حرمان الكرد من رواتبهم.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

615 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments