أهالي السليمانية يجمعون تواقيع لربط إيرادات ورواتب المحافظة مع بغداد لانعدام الثقة واستشراء الفساد بسلطات اربيل

أخبار العراق: أعلن عضو برلمان إقليم كردستان عن حراك الجيل الجديد دياري أنور، الخميس 19 تشرين الثاني 2020، وجود حملة تواقيع في محافظة السليمانية لربط رواتبهم بالحكومة الاتحادية مباشرة.

وقال أنور في تصريح صحفي إن هذه الحملة جاءت بعد فشل حكومة الإقليم بتأمين رواتب الموظفين، وانعدام الثقة بسبب الفساد الكبير لدى السلطة الحاكمة التي لا تريد تسليم النفط والموارد الأخرى .

وأضاف أن المواطنين والموظفين باشروا بحملة تواقيع لغرض توجيه طلب إلى الحكومة الاتحادية لربط رواتب محافظة السليمانية ببغداد مباشرة، مع تسليم عائدات المنافذ والنفط الخاصة بالمحافظة ووضعها في حسابات الحكومة الاتحادية .

وأشار إلى أن المواطنين في الإقليم لديهم نقمة كبيرة على السلطة الحاكمة التي نهبت ثروات الإقليم، وماتزال تزايد على الشعب بالقومية والشعارات الخادعة .

ودعا الاتحاد الوطني الكردستاني، الاثنين 16 تشرين الثاني 2020، الحكومة المركزية الى مراقبة منافذ الاقليم ومعرفة مصير الاموال، كاشفا عن وجود فساد كبير وهدر بالمال العام بواردات المنافذ.

وقال النائب عن الاتحاد الوطني ورئيس لجنة الاقاليم حسن احمد في تصريح صحفي ان الاقليم جزء لا يتجزأ من العراق ومن واجب ادارة الاقليم الالتزام بكافة الاتفاقات التي تبرم مع الحكومة المركزية.

واضاف ان منافذ الاقليم تحوي الكثير من الفساد والهدر بوارداتها ولا احد يعرف مصير اموال المنافذ بكردستان، داعيا الحكومة المركزية الى وضع اليد على واردات الاقليم بالمنافذ ومحاسبة حكومة الاقليم عن مصيرها وايقاف عمليات الهدر.

واوضح ان السبب الرئيسي بالمشاكل المالية بين الحكومة المركزية واقليم كردستان هو عدم التزام حكومة الاقليم بالاتفاقات التي يصوت عليها في مجلس النواب بإقرار الموازنات.

وقال خبراء اقتصاد في حديث لـ اخبار العراق ان الحكومة ركزت بشكل كبير على المنافذ الحدودية ومحاربة الفساد المستشري بفرض هيبة الدولة عليها، ومبينين ان الاصلاح بهذا الجانب كان شفافاً خصوصاً وبعد اعلان وزارة المالية لاتمتة الجمارك الحدودية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

677 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments