ناشطون ذي قار يدفعون ضريبة الصدامات مع التيار الصدري.. عبوات ناسفة تستهدف المتظاهرين في منازلهم

أخبار العراق: بعد الغليان الذي شهدته ساحة الحبوبي في الناصرية، خلال العام المنصرم، إثر صدامات وقعت بين أنصار التيار الصدري، وبعض المتظاهرين ، أدت إلى سقوط 7 قتلى وأكثر من 90 مصاباً، وكذلك إحراق عدد من الخيم.

مازال الناشطون في ذي قار يدفعون ثمن هذه الصدامات، بعد تعرض عدد كبير منهم الى محاولات اغتيال بالعبوات الناسفة وكواتم الصوت .

وتصاعد مسلسل استهداف الناشطين في ذي قار، بعد دعوة مقرب من الصدر لتنظيف ساحة الحبوبي وارجاع الحياة الى طبيعتها واعادة هيبة الدولة.

وقال مصدر محلي ، السبت 2 كانون الثاني 2021، ان مسلحين هاجموا منزل ناشط وسط مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار.

وذكر المصدر ان عبوة ناسفة أنفجرت على منزل ناشط في منطقة السكك وسط الناصرية.

وأضاف ان الانفجار لم يخلف أية خسائر.

وجدّد ناشطون في مجال التظاهرات المطلبية في ذي قار اتهامهم للأحزاب والفصائل المسلحة المتورطة بالفساد بتدبير جرائم الاغتيال والانفجارات التي تستهدف المتظاهرين.

وقال ناشط بارز في تظاهرات ذي قار، طلب عدم الكشف عن هويته لـ اخبار العراق إن استهداف المتظاهرين والناشطين بالعبوات الناسفة والصوتية وكواتم الصوت بات يتكرر مع كل نشاط احتجاجي يبادر به المتظاهرون، مبينا أن تصاعد زخم التظاهرات المطلبية وإدامة روح المطاولة فيها أربك حسابات الأحزاب المتنفذة والفاسدة.

وكانت الأمم المتحدة قد اتهمت جماعات مسلحة بالوقوف خلف حملات الاغتيال والخطف والتهديد ضد الناشطين.

وتشهد محافظة الناصرية الجنوبية تظاهرات مستمرة بدون انقطاع منذ أكثر من عام، وأصبحت مركز الحركة الاحتجاجية في العراق، وساندها متظاهرون من أغلب المدن العراقية في تظاهرات، خرجت احتجاجا على اعتداءات التيار الصدري على متظاهري المدينة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

344 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments