شخصيات عراقية سنّية وشيعيّة تتردّد باستمرار على السفارتين السعودية والكويتية: عمالة وإيصال معلومات حسّاسة 

أخبار العراق: تتحدث مصادر مطلعة، عن شخصيات شيعية وسنية، على علاقات مباشرة و”مشبوهة” ومستمرة مع السفارتين السعودية والكويتية.

وقالت المصادر ان هذه الشخصيات التي تزوّد السفارتين الخليجيتين، بالمعلومات والتفاصيل والأسرار التي تخص المؤسسات والشخصيات العراقية، لا تبدو انها تخشى قانون، ولا يردعها الضمير الأخلاقي عن جعل نفسها عميلة لهذه السفارات.

أكثر من ذلك، أوضحت المصادر ان هذه الشخصيات، تتصرف وكأنها عبيد، وان الاتصال بهذه السفارات، جزء من فروض الطاعة والولاء واثبات العبودية، دون ان يردعها ضمير وطني.

هؤلاء الأشخاص الذين يتجاوزن على القانون وعلى الاخلاقيات الدينية والوطنية، يعرّضون بتواصلهم المشبوه مع جهات خارجية، أمن الوطن والمواطن الى الخطر، ويهين الدولة.

فضلا عن الخطورة في تجنيد أشخاص يعملون بمواقع حكومية حساسة للحصول على المعلومة، في وقت يمر فيه العراق بمرحلة تتعدد فيها وسائل النيل من أمنه واستقراره ومن سلمه الاجتماعي والمساس بالوحدة الوطنية .

ويتساءل المصدر عن هذه الانتكاسة الأخلاقية والوطنية والسيادية الخطيرة، فبعد ان كانت هذه الدول تخشى سطوة المارد العراقي، باتت هي المخترقة لمؤسساته وكياناته واسراره الأمنية والاقتصادية، عبر الأدوات الرخيصة من العملاء الذي باعوا انفسهم للسفارات.

توجّه الدعوات الى الأجهزة المعنية لاسيما الامن والمخابرات في وضع حدّ لهذا الاستهتار بالسيادة العراقية.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

337 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments