بيان الحبوبي يتهم رئيس امانة الوزراء حميد الغزي بقمع المتظاهرين

أخبار العراق: اصدر محتجو ساحة الحبوبي في محافظة ذي قار، الثلاثاء 12 كانون الثاني 2021، بياناً اتهموا فيه الامين العام لمجلس الوزراء حميد الغزي بالوقوف وراء القمع والاعتقالات التي تعرض لها المتظاهرين في الناصرية.

وقال المحتجون في بيان ورد لـ اخبار العراق: ان الحملة الاخيرة من الاعتقالات والقمع والتعذيب التي تعرض لها الثائرون في الناصرية، والتي ادت الى اصابة العشرات بجروح، جاءت بعد ضغط من جهات سياسية في امانة رئاسة الوزراء ونواب في البرلمان.

واضاف البيان: بعد الاحداث الاخيرة التي تعرض لها الثائرون في الناصرية هب الثائرون في جميع محافظات العراق، ووقفوا وقفتهم المعهودة، وكانوا خير سند ودعم لنا، حيث اصبحنا اكثر قوة وعزيمة مما كنا.

وتابع البيان: ندعو الثائرون في جميع محافظات العراق الى تأجيل قدومهم الى المحافظة وذلك بسبب سوء الاوضاع في الناصرية.

وتجددت الاحتجاجات في الناصرية، الجمعة الماضية، تنديداً بحملات اعتقال طالت ناشطين من قبل القوات الأمنية.

وقال بيان لخلية الإعلام الأمني إن شرطيا قتل وأصيب 33 آخرون خلال المواجهات التي شهدتها المدينة على خلفية احتجاجات تفجرت الجمعة الماضية.

وتصاعدت حدة أعمال العنف والمواجهات بين المتظاهرين في ساحة الحبوبي، والقوات الأمنية واستخدمت قوات مكافحة الشغب القنابل الدخانية لتفريق المحتجين.

واندلعت تلك التظاهرات على خلفية اعتقال أحد المتظاهرين ويدعى إحسان الهلالي، وسط أنباء عن اعتقال آخرين.

واستطاع المحتجون الغاضبون الوصول إلى ساحة الحبوبي واختراق حاجز وضعته القوات الأمنية ما تسبب بصدامات بين الطرفين وقع على إثرها عشرات الجرحى.

وأعلن المتظاهرون، الاثنين الماضي، أنهم لن يوقفوا احتجاجاتهم ما لم تمتنع السلطات عن حملات الاعتقال والاستهداف التي يتعرض لها المتظاهرين.

واشترطت من تطلق على نفسها التنسيقيات التظاهرية في محافظة ذي قار في بيان، إيقاف السلطات حملات الاعتقال واستهداف المتظاهرين السلميين، مقابل وقف تصعيدها الاحتجاجي في المحافظة.

وتوعدت هذه التنسيقيات بتصعيد أكبر في حال استمرت الحملات ضد المتظاهرين.

وكانت خيم الاعتصام التي نصبت آنذاك في الساحة أزيلت في أواخر نوفمبر الماضي، حين قتل 8 أشخاص في مواجهات بين المتظاهرين وأنصار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

295 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments