عودة “داعش” في العراق: معطيات عن تسلل خلايا من سورية

أخبار العراق: رغم حالة الاستنفار الأمني في عموم المدن العراقية، بما فيها الجنوبية المستقرة نسبياً، منذ اعتداءات الخميس الانتحارية في بغداد، والتي أدت إلى سقوط 35 شهيدا وأكثر من 100 جريح، إلا أن تنظيم “داعش” واصل تنفيذ عمليات نوعية جديدة في مناطق عدة من شمالي البلاد وغربه.

وتأتي العمليات الجديدة لتنظيم “داعش” رغم مواصلة تشكيلات أمنية وعسكرية عراقية عمليات واسعة لتتبّع خلاياه، وأبرزها الجيش وجهاز مكافحة الإرهاب والأمن الوطني والشرطة الاتحادية وجهاز المخابرات، إضافة إلى فصائل الحشد الشعبي.

وأوضح مسؤول عسكري عراقي رفيع المستوى في بغداد أن عملية “ثأر الشهداء”، التي أطلقتها القوات الأمنية، تهدف إلى محاولة العثور على الخلايا الجديدة الفاعلة للتنظيم.

واضاف ان المعطيات الحالية تشير إلى أن الخلايا التي نشطت في العراق ونفذت الهجمات الجديدة، هي امتداد للموجودة في الشمال الشرقي السوري.

وقال هناك خرق بالحدود مع جهة قسد (قوات سورية الديمقراطية) وذلك الذي تسيطر عليه القوات السورية النظامية والفصائل الداعمة لها.

وهو ما أكده المسؤول في محور الحشد الشعبي بالشمال العراقي كريم الشبكي، إن الموجة الجديدة من العمليات الإرهابية لم تكن من إرهابيين قرروا الآن العودة للعمل والتفجير، بل عناصر تسللت من سورية على الأغلب.

وقال عضو لجنة الأمن والدفاع في البرلمان كريم عليوي، إن عودة نشاط تنظيم داعش الإرهابي يثير مخاوف سياسية وشعبية، خصوصاً بعد الهجوم الانتحاري في بغداد والهجمات على القطعات العسكرية.

وهذا الأمر يتطلب مراجعة سريعة للخطط الأمنية، وسد الثغرات في مختلف القطعات الأمنية والعسكرية. وحذر من أن هذا الأمر سيكون عاملاً في عرقلة إجراء الانتخابات المبكرة.

ومقابل الهجمات المتصاعدة للتنظيم، يبرز تحدي السلم الأهلي مجدداً، وذلك بفعل عودة خطب التحريض الطائفي، من خلال الاتهامات التي توجهها أحزاب وفصائل مسلحة مختلفة في هذا الإطار، على غرار تحميل مسؤولية الهجمات لما يسمونها حواضن التنظيم العقائدية، وضرورة عزلها وشن عمليات فيها، في إشارة إلى مناطق شمال وغرب العراق، إضافة إلى مناطق الكرخ وحزام العاصمة بغداد.

وقالت النائبة عن تحالف القوى العراقية، انتصار الجبوري إن عودة نشاط تنظيم داعش يشكل تهديداً حقيقياً لأمن واستقرار العراق والعراقيين، وسيكون له تأثير كبير على سير العملية الانتخابية المقبلة، وحتى على موعد الانتخابات المبكرة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

274 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments