سياسيون متهمون باختلاس الاموال يرفعون اسعار العقارات في بغداد لتصبح الاعلى في العالم!

أخبار العراق: قال الخبير الاقتصادي عبد الرحمن المشهداني، الاثنين 7 حزيران 2021، ان اسعار العقارات في العاصمة بغداد هي الاعلى على مستوى العالم.

وارجع المشهداني ذلك الى ان الكثير من الساسة متهمين باختلاس الاموال في العراق ما دفعهم الى ضخ اموالهم في الداخل عن طريق شراء عقارات من خلال وكلاء لهم وباسماء مقربين منهم من اجل عدم كشف مصادرهم الحقيقية .

وتثير أسعار العقارات في العاصمة بغداد الاستغراب، مقارنة بمدن تتفوق عليها في التصنيف العالمي للمدن المناسبة للعيش، والذي يعتمد على معايير عديدة مثل الاستقرار، والرعاية الصحية، والثقافة والبيئة، والتعليم، والبنية التحتية.

ويقول مراقبون ان جهات متنفذة تغطي على اموالها الكثيرة عن طريق شراء العقارات في المناطق الراقية ببغداد، لعدم قدرتهم بضخ اموالهم في الخارج على خلفية اتهامهم بالاختلاس في العراق.

وارتفعت أسعار العقارات بمناطق في بغداد الى الضعف خلال اقل من عامين ووصلت الى حدود 5 الاف دولار للمتر الواحد رغم انها في وضع خدمي بائس.

وتفيد معلومات بأن هناك ضباط وموظفون في الدولة يشترون عقارات بأسعار ضخمة في المناطق الراقية من بغداد، مثل اليرموك والمنصور والحارثية في الكرخ والجادرية في الرصافة، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وسوق العقارات في بغداد لم يتأثر بالأزمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد منذ مطلع عام 2020، إذ تشهد حركة وارتفاعاً في الأسعار، في عدد كبير من مناطق العاصمة.

وبحسب بورصة العقارات في بغداد، فإن الأسعار تتفاوت بين منطقة وأخرى بحسب تقييم خدماتها وموقعها. فيبلغ سعر المتر المربع في منطقة الجادرية في الرصافة قرب المنطقة الخضراء نحو خمسة آلاف دولار، فيما سعر المتر المربع في منطقة القادسية التي يفصل نهر دجلة عن الأولى نحو 2500 دولار.

ويتراوح سعر المتر المربع في مناطق جنوب بغداد وغربها في الكرخ ما بين 800 و1800 دولار.

وباستثناء مناطق زيونة والكرادة وفلسطين التي يصل فيها سعر المتر المربّع إلى ثلاثة آلاف دولار، فإن سعر المتر المربع في الرصافة لا يتجاوز 1200 دولار بسبب المشاكل الخدمية والاجتماعية والأمنية التي تعاني منها.

وتشهد العاصمة بغداد منذ العام 2014 إنشاء مجمعات سكنية تضم أكثر من 60 ألف وحدة سكنية، لم يُبع قسم كبير منها بسبب الأسعار المرتفعة.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

323 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, مجتمع.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments