اشاعات حول اطلاق مصلح تجس نبض الاحداث قبل استعراض الحشد الاسبوع المقبل

أخبار العراق: بعد ان تضاربت الانباء بشأن اطلاق سراح قائد عمليات الانبار في الحشد الشعبي ، نفت مصادر امنية مطلعة، انباء اطلاق سراح قاسم مصلح الذي اعتقل الشهر الماضي في بغداد من قبل لجنة مكافحة الفساد.

و قالت المصادر لـ اخبار العراق، انه لا صحة للإنباء التي تحدثت عن اطلاق سراح قاسم مصلح مساء اليوم.

وكانت مصادر قد افادت في وقت لاحق، بإطلاق سراح القيادي في الحشد الشعبي قاسم مصلح، قبيل استعراض الحشد الشعبي المقرر إجراؤه في 14 من حزيران الحالي.

واعتبرت المصادر ان القرار القضائي بـ الافراح عن مصلح، يعني ان القرار باعتقاله بات صحيحا، والامر قد ترك الى القضاء.

واعتقلت قوات خاصة عراقية قاسم مصلح في 27 أيار/مايو المنصرم بتهمة الإرهاب، الأمر الذي كاد أن يفجر نزاعاً في قلب المنطقة الخضراء ببغداد.

ولف الغموض أسباب اعتقال قاسم مصلح، إذ أشار البعض إلى أنه متهم باستهداف قاعدة عين الأسد العسكرية في الأنبار، فيما ذهب آخرون إلى أنه يواجه اتهامات باغتيال ناشطين في الحراك الشعبي.

وشغل مصلح منصب قائد عمليات الحشد الشعبي في غرب محافظة الأنبار منذ عام 2017، بالإضافة إلى قيادته لواء 13 المعروف باسم لواء الطفوف في كربلاء، وهو ضمن تشكيلات هيئة الحشد الشعبي.

ويستعد الحشد الشعبي لتنظيم استعراض عسكري بمناسبة الذكرى السابعة لفتوى تأسيسه ، لمحاربة تنظيم داعش عام 2014، من المتوقع أن يشترك فيها 15 ألف مسلح من 70 لواءً تابعاً لهيئة الحشد الشعبي.

وبحسب بيان للحشد الشعبي، فإن الاستعراض سيتضمن إشراك أسلحة جديدة تدخل الخدمة للمرة الأولى، من بينها مدرعات محلية الصنع ودبابات روسية مطورة في إيران.

وكشفت مصادر مطلعة، السبت الماضي، عن اتفاق لضبط الهدوء خلال استعراض الحشد الشعبي المقرر إجراؤه في 14 من حزيران الحالي، وفق بروتوكول يحضر فيه كل من مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء وفالح الفياض رئيس هيأة الحشد الشعبي وأبو فدك المحمداوي رئيس أركان الهيأة.

ويقول مراقبون ، إن هذه الأجواء أنهت تماماً الحرب الباردة بين الكاظمي والفصائل، وكل شيء سيتوقف على نتائج ملف مصلح.

وعقب توقيف مصلح ،أغلقت المنطقة الخضراء وسط بغداد بالكامل بسبب تهديدات من فصائل مسلحة، وانتشرت لاحقا قوات من الحشد لبعض الوقت في محيط المنطقة الخضراء، مما أثار مخاوف من تفاقم الوضع، وانتشرت في المقابل قوات مكافحة الإرهاب داخل المنطقة الخضراء، فيما انتشر الجيش العراقي بمناطق أخرى في العاصمة وقطع بعض الطرقات.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

565 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments