حروب الجيوش الالكترونية تستعر مبكراً قبل موعد الانتخابات بين الاحزاب السياسية العراقية

أخبار العراق: بدأت حروب الكترونية واسعة عبر المنشورات مدفوعة الثمن و الصفحات الممولة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، بين القوى السياسية المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وقال فريق مركز الإعلام الرقمي في بيان ورد لـ اخبار العراق، ان هذه الصفحات والمنشورات التي يُنفق عليها آلاف الدولارات، تدار في غالبيتها من قبل مكاتب وفرق تابعة لسياسيين واحزاب كبيرة، لأنها تتطلب إنفاقا ماليا وميزانيات خاصة .

وتأجج هذه الحروب احزاب شيعية وسنية وكردية وفق الأوضاع المختلفة في البلاد، فالصفحات التي تُفتح أيام الانتخابات غير التي تفتح عند الأزمات الأمنية، أو حين تشتد الصراعات بين الكتل النيابية حول قانون يحاول بعض الساسة تمريره، فيما يرفضه منافسون لهم.

ويطلق العراقيون مصطلح الجيوش الإلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي الوهمية المعروفة بانحيازها لبعض الجهات السياسية أو قيامها باستهداف جهة معينة دون غيرها.

ويلعب المال السياسي دوره في صنعة الجيوش الالكترونية في العراق، إذ تمتلك جميع الأحزاب والكيانات العراقية والفصائل المسلحة جيوشاً إلكترونية تخدم لصناعة محتويات عادة ما تكون مضللة ومدفوعة الثمن، ناهيك عن كونها تسعى إلى تشتيت الرأي العراقي من جهة، وضرب مصالح أو سمعة جهة معينة أحياناً.

ويرى مراقبون أن تطور الحرب السياسية إلى هذا الحد، يُعد الأخطر كونه لا يعتمد على الاشتباك المسلح أو التجاذبات السياسية، بل يصل إلى الحرب المعلوماتية والتضليل ونشر الأخبار الكاذبة والمزيفة.

ويتقاضى مديرو تلك الصفحات رواتب شهرية من سياسيين، إذ يُنشئون تلك الصفحات وفق الأوضاع في البلاد، ثم تغلق وتنتهي، وتظهر صفحات أخرى في ظروف مختلفة، فالصفحات التي تُفتح أيام الانتخابات غير التي تفتح عند الأزمات الأمنية، أو حين تشتد الصراعات بين الكتل النيابية حول قانون يحاول بعض الساسة تمريره، فيما يرفضه منافسون لهم.

ويقول استاذ الإعلام السياسي في جامعة بغداد علاء مصطفى، ان الأحزاب السياسية التي تستخدم المال لتدعيم رموزها وقراراتها وتوجهاتها، تعتمد على أسلوب الجوقة، وهو أسلوب دعائي معروف في الإعلام، حيث تعمل على دعم خطابها بتأييد كبير من جماعات وهمية، بالتالي فقد يتأثر بعض العراقيين بحجم التفاعل ويخضع لنوع الفكرة.

ويضيف، إنّ المشكلة في أن هناك نشرات متلفزة تركز على الترند والمحتوى الرائج، وهو ما استغلته الأحزاب لتفعيل جيوشها لتتسابق مع غيرها في طرح أفكارها مدعية أنها تحظى بقبول شعبي، ولذلك فإن الرأي المستقل يبدو فقيراً في العراق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

268 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments