دول اقليمية تحارب المنتج المحلي عن طريق وكلائها في العراق

أخبار العراق: كشفت لجنة الزراعة النيابية، الثلاثاء 8 حزيران 2021، عن مخطط إقليمي لضرب المنتج المحلي في العراق، فيما أكدت أن المخطط قائم على قدم وساق.

وقال البديري في حديث صحفي، ان المخطط الاقليمي لضرب المنتج العراقي قائم على قدم وساق، ووزارة الزراعة لم تعي الموضوع من ناحية الإجراءات ومراقبتها ضعيفة، مؤكداً أن الكثير من الدول عندما تصاب حقول الدواجن لديها بالأمراض تقوم بتصديرها للعراق.

ولفت إلى أنه بيض المائدة عندما يصل الى مرحلة انتهاء الصلاحية يتم تصديره إلى العراق أيضاً، رغم انه يحمل مواد مسرطنة، موضحاً بالقول: لأن الدول تنظر للاستفادة المالية اولاً، مضيفا، إن أي قضية يتفاجأ بها الشارع العراقي في القطاع الزراعي مقصودة ومخطط لها مسبقا.

وكشفت وزارة الزراعة العراقية، السبت الماضي ، عن سبب ظهور مرض إنفلونزا الطيور في 21 حقلاً للدواجن في محافظة البصرة.
وقال المتحدث باسم الوزارة، حميد النايف في حديث صحفي، إن دجاجاً تركياً بيّاضا يحمل أمراضاً كثيرة، بضمنها مرض انفلاونزا الطيور، تم تهريبه عبر أراضي إقليم كردستان، ووصل إلى محافظات عراقية عدة بينها البصرة.

وكانت لجنة الزراعة النيابية، قد اتهمت في وقت سابق، أطرافا تعمل على ضرب المنتج المحلي بافتعال الحرائق في المحاصيل الزراعية.

وأشارت مصادر مطلعة، إلى ضلوع مافيا الفساد في حرائق المحاصيل الزراعية لمنع اكتفاء العراق من الحبوب، ودفع البلاد للاستيراد من خلال شركات تحت سيطرة متنفذين أو شركاء لشخصيات نافذة للاستفادة ماليا من وراء استيراد الحبوب متدنية المواصفات من الخارج.

وقبل سنتين تعرضت مئات المزارع في محافظات عراقية عدة إلى حرائق كبيرة على نحو متزامن، في حين اتهم نواب ومحللون جهات داخلية وخارجية بالوقوف وراء هذه الحرائق لضرب الاقتصاد الوطني ومنع تحقيق الاكتفاء الذاتي.

والتهمت النيران مئات الهكتارات (الهكتار يساوي 10 آلاف متر مربع) من الأراضي المزروعة بالقمح والشعير قبل أيام على موسم الحصاد بمناطق متفرقة من محافظة صلاح الدين شمال بغداد.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

337 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, سياسة.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments