بنوك دول الجوار متخمة بأموال السياسيين العراقيين

أخبار العراق: كشف الصحفي العراقي، عثمان المختار، الثلاثاء 8 حزيران 2021، عن وجود ارصدة مالية ضحمة تعود لشخصيات سياسية عراقية، ناجمة عن عمليات فساد وعمولات عن صفقات غير شرعية في العراق، في بنوك دول الجوار المجمدة.

وقال المختار في تغريدة على تويتر، ان غالبية الاموال العرقية الموجودة في البنوك اللبنانية المجمدة بفعل الازمة المالية التي تشهدها البلاد تعود لشخصيات سياسية وحكومية وضباط كبار ناجمة عن عمليات فساد وصفقات غير شرعية في العراق.

وتودع شخصيات سياسية كثيرة أموالها في المصارف اللبنانية لعدة أسباب، من بينها قوانين السرية المصرفية الصارمة في البلد والإعفاءات الضريبية، وحقيقة أن البنوك المحلية كانت تعرض لسنوات أسعار فائدة مبالغ بها على الودائع بالدولار الأمريكي من أجل جذب المزيد من المودعين.

وكشفت مصادر خاصة، عن وجود مبالغ كبيرة لعراقيين أفراد وشركات في البنوك المالية تبلغ مئات ملايين الدولارات، وفشل أصحاب تلك الاموال في استردادها أو نقلها إلى بنوك أخرى.

ويختلف مراقبون بشأن قيمة الأموال التي هرّبت من العراق منذ الاحتلال الأميركي في 2003 ولغاية اليوم، لكنهم يتفقون جميعاً على أنها كافية لإعادة إعمار العراق بالكامل وتوفير البنى التحتية وفرص العمل وإقامة مشاريع عملاقة.

وكان وزير المالية علي علاوي، قد أشار في وقتٍ سابق إلى أن 250 مليار دولار سرقت من العراق منذ عام 2003 حتى الآن.

الا ان لجنة النزاهة النيابية، كانت قد قدرت مطلع العام الحالي، الأموال العراقية المهرّبة من قبل بعض الفاسدين في عهد النظام السياسي القائم منذ عام 2003 وحتى الآن بنحو 350 مليار دولار، أي ما يعادل 32% من إيرادات العراق خلال 17 عاما.

ويتذكر العراقيون العديد من الملفات في هذا الإطار، فقد اتهم وزير الدفاع في حكومة إياد علاوي، حازم الشعلان، بتهريب نحو مليار دولار، وحكم عليه بالسجن سبع سنوات، إلا أنه لا يزال خارج العراق.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

305 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments