مواطنون يواجهون ابتزازا في الكهرباء يصل لـ 1000 دولار عن كل منزل في البصرة

أخبار العراق: نظم عدد من ساكني احد المجمعات السكنية الاستثمارية في البصرة، الاربعاء 9 حزيران 2021، وقفة انتقدوا خلالها ما وصفوه بغياب الرقابة الحكومية على المستثمرين في قطاع السكن، فيما لوحوا بامكانية بيع منازلهم وترك المجمع، جراء استغلال حاجتهم للطاقة الكهربائية، والتحكم بها عبر فرض “عدادات” اهلية ومبالغ جباية تصل الى الف دولار عن كل بيت.

وقال احد المشاركين في الوقفة ان ذلك الامر ادى ببعض المستثمرين الى التصرف بجشع مع قاطني تلك المجمعات، وان ما دفعهم لتنظيم هذه الوقفة هو محاولة “مستمثرة” استغلال ملف الكهرباء بطريقة غير قانونية او رسمية على حساب الساكنين في المشروع عبر فرض مقاييس “ميترات” اهلية خاصة تابعة لشركتها تصل مبالغ جبايتها الى 1000 دولار لكل منزل.

واضاف “انهم عندما رفضوا ذلك الامر، وطالبوا بتنصيب “عدّادات” حكومية قامت المستثمرة بابتزازهم عبر قطع خدمات التيار الكهربائي”.

كما اشار الى انهم ناشدوا السلطات الحكومية المختصة والمحافظ، الا انهم لم يتخذوا اي حلول بهذا الشأن.

وتساءل عراقيون عن الجهات التي تقف وراء تلك “المستثمرة” وتتيح لها التصرف بهذه الطريقة من دون محاسبة او رقابة.

وتنتشر ايضا المولدات الأهلية على نطاق واسع في جميع أنحاء العراق، إلى درجة استبدال مولدات شبكة الكهرباء الوطنية بمولدات خاصة، فضلاً عن التكاليف الباهظة للأمبير الواحد، الذي يصل في ذروة الصيف إلى نحو 20 ألف دينار عراقي.

المواطنون في بغداد يلقون باللوم على الطبقة السياسية، التي تعيق إعادة تأهيل الكهرباء الوطنية في البلاد.

يقول أحد المواطنين: هناك شخصيات ذات نفوذ تدير وزارة الكهرباء، أنا لا ألوم الوزير وحده، لأن هناك مافيات كبيرة تتعاون مع أصحاب المولدات، والمواطن هو الضحية الوحيد.

يشار إلى أن العراق يعاني من عجز كبير في قطاع الطاقة خلال السنوات الماضية، رغم امتلاكه احتياطات كبيرة من النفط والغاز، وهو ما ساهم في تأجيج غضب شعبي، لاسيما في محافظات الوسط والجنوب.

مصادر: بريد الموقع – متابعات – وكالات

249 عدد القراءات
0 0 votes
Article Rating
Posted in رئيسي, ملفات فساد.
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments